أخبار الجنوب

في ندوة تاريخية بتماسين بورقلة اسهامات رجال الطريقة التيجانية في الثورة

لأن الأرشيف يكتسي أهمية كبيرة لدى الشعوب ، كونه يضم تاريخها و حاضرها و يمثل أساس مستقبلها ، فالمعلومات التي يحويها تمثل ذاكرة هذه الأمم حول مختلف الأحداث التي مرت بها عبر الأزمنة ، و يضمن للشعوب الحق في التعرف على تاريخها ، كما يضمن كذلك حقوق الأشخاص والمجتمعات. و إذا كانت الأحداث هي التي  تصنع الأرشيف ، فالأرشيف بدوره يعيد تشكيلها و يقيم صناعة التاريخ من خلال توثيقها و حفظها و الحفاظ عليها ،لهذا يعتبر الأرشيف الأساس الذي تبنى عليه المجتمعات وبالتالي كان تسجيل الأحداث التاريخية و توثيقها حفظا لذاكرة الزاوية التجانية  ظل مصدراً حقيقياً لكتابة التاريخ والبحث فيه ، فلا تاريخ بلا وثائق ومن دون شواهد أو أدلة مؤكدة ومن هذا المنطلق نظم المجمع الثقافي للزاوية التجانية بتماسين بولاية ورقلة  نهاية الأسبوع ندوة تاريخية بعنوان مساهمات رجال الطريقة التجانية في الحركة الوطنية والثورة التحريرية للنساء برعاية الشيخ الدكتور محمد العيد التجاني

وقد أطّر هذه الندوة كل من الأستاذين الباحثين علي غريسي و بشير طهراوي الذين أسهبا في الحديث عن دور رجال الزاوية التجانية في العمل النضالي وقدما بعض الوثائق التي دعمّت تحليلهما التاريخي وعقبت المحاضرة نقاشا بين الحاضرات والأستاذين هذا وقد حث المحاضرون على أهمية الحفاظ على الأرشيف المتمثل في الوثائق التاريخية خاصة التي تمتلكها بعض العائلات ومحاولة البحث والتدوين وقد جاءت هذه الندوة كانطلاقة للنشاطات النسوية بالزاوية على أن تعقد ندوات أخرى مستقبلا لتسطير آلية عمل جماعي بخصوص جمع المادة التاريخية وإعادة تدوينها ومن ثَم المواصلة في كتابة تاريخ الزاوية و اسهاماتها في المقاومة الشعبية والحركة الوطنية والثورة التحريرية خاصة .

                                                        نزهة القلوب التجانيمؤتمر

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق