دولي

القاضي الفرنسي تريفيديك يطالب بلاده بالضغط على الجزائر في قضية رهبان تيبحرين

مارك تريفيدك

قال القاضي الفرنسي مارك تريفيديك إن السلطات الفرنسية هي الوحيدة القادرة على الضغط على الجزائر لكي تسلم العينات التي جمعت من رفات جماجم رهبان تيبحرين. وأضاف إما أن نحل هذه المشكلة وإما ستبقى لغزا إلى الأبد.

طلب القاضي الفرنسي مارك تريفيديك من سلطات بلاده أن تضغط على الجزائر لكي تسلم للخبراء الفرنسيين العينات التي جمعت من رفات جماجم رهبان تيبحرين الذين قتلوا في 1996 بالجزائر في ظروف وصفتها عائلات الرهبان بـ”الغامضة”.

وكان القاضي الفرنسي قد زار الجزائر بين 12 و 19 أكتوبر/تشرين الأول الماضي لإجراء تحاليل على جماجم رفات الرهبان رفقة خبراء جزائريين وفرنسيين لمعرفة الطريقة التي قتل بها الرهبان وربما الجهة التي قامت بهذا الفعل.

وقال تريفيديك: “السلطات الفرنسية هي الوحيدة القادرة على مساعدتي في هذا الملف. السلطات الجزائرية يمكن أن تتحرك في حال شعرت بضغط من الحكومة الفرنسية “.
من قتل رهبان تيبحرين؟

والجدير بالذكر أن الجزائر رفضت تسليم الجهة الفرنسية العينات التي جمعها محققو البلدين من رفات جماجم الرهبان بالرغم من أن العينات رفعت مرتين.

ولم يشرح القاضي الجزائري الذي أشرف على هذه العملية أسباب رفض الجزائر تسليم العينات للقضاة الفرنسيين.

وتساءل محامي عائلات رهبان تيبحرين خلال مؤتمر صحفي بباريس الشهر الماضي لماذا ترفض الجزائر تسليم هذه العينات وهل هذا دليل على أن الاستخبارات الجزائرية متورطة في مقتل الرهبان؟

وعلى ذلك، علق القاضي تريفيديك على عملية تدشين شركة صناعة السيارات رينو بالجزائر قائلا: “أنا مسرور جدا بفتح شركة رينو لمصنع جديد بالجزائر، لكن أتمنى أن تذهب العلاقات الجزائرية الفرنسية بعيدا ولا تقتصر فقط على صناعة السيارات. وخلص إلى القول: “إما أن ننهي العمل ونقوم بكل التحقيقات اللازمة لكشف ملابسات مقتل رهبان تيبحرين، وإما سيستمر اللغز إلى الأبد”.

الوكالات

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق