F الاخبار بالتفاصيل

الاتحاد العام الطلابي الحر يتضامن مع القدس

الإتحاد الطلابي الحر

وقفات تضامنية في جل جامعات الوطن اختتمت في العاصمة

 

استجابة لنداء النقابة الطلابية الاتحاد العام الطلابي الحر، شارك خلال اليومين الماضيين آلاف الطلبة الجامعيين من مختلف جامعات الوطن في فعاليات ومسيرات طلابية داخل الحرم الجامعي, تنديدا بما يحدث في حق المسجد الأقصى بالقدس الشريف بفلسطين المحتلة من طرف آلة التهويد الصهيونية.

هذه الوقفات جاءت منددة بمحاولات الصهاينة تدنيس الحرم القدسي الشريف، واقتحامه من طرفهم تحت إشراف الأجهزة الأمنية الإسرائيلية!رافضة لمختلف مشاريع التهويد التي يتعرض لها المسجد الأقصى ومدينة القدس.. مستغربين من الموقف العربي الرسمي الذي لم يرق إلى نبض الشعوب الحرة المتمسكة بالمقدسات وبحقوق وثوابت الشعب الفلسطيني الذي يدافع في الصف الأمامي وجها لوجه مع الآلة العسكرية الصهيونية عن الأرض والتاريخ والمستقبل.
وليؤكد طلبة الجزائر أنهم جزء لا يتجزأ من الشعب الجزائري الذي يحترق ألما للمشاهد التي يراها يوميا من تنكيل وتضييق وسجن وتعذيب وإبعاد لكل فلسطيني رفع صوته ضد الاحتلال في القدس وأمام المسجد الاقصى المبارك، وهم من خلال وقفاتهم عبر جامعات الوطن يبعثون بخمسة رسائل واضحة إلى من يهمه الأمر! الأولى إلى أهلنا المرابطين في فلسطين أن اصبروا واثبتوا فنحن معكم لن نتخلى عنكم مهما كلف من ثمن. و الثانية إلى المتخاذلين من العرب والمسلمين أن أفيقوا فالأقصى في خطر، ينتظر دعمكم و وقوفكم إلى جنبه. و الثالثة إلى النظام العربي الرسمي أن كفى صمتا وتواطؤا فالتاريخ لا يرحم! والتفريط في الأرض جريمة لا تغتفر! و الرابعة إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية أن أنقذوا مصداقيتكم بعد أن سقطت الأقنعة فلا لسياسة للكيل بمكيالين, و الخامسة إلى جامعة الدول العربية أن تتحرك عاجلا وعلى أعلى المستويات، فقضية القدس وفلسطين لا تتحمل التأجيل وأسابيع للتشاور! بل تتطلب أفعالا لا أقوالا ودعما ملموسا لا خطبا جوفاء.

هذا وقد جابت المسيرات الطلابية عبر جامعات الوطن الكليات والمعاهد مرددة شعارات تضامنية “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”، “فلسطين قضية المسلمين”، “يا صهيوني صبرك صبرك.. في الأقصى نحفر قبرك “، “لا استسلام لا انهزام.. مقاومة إلى الأمام”، “خيبر خيبر يا يهود.. جند محمد بدأ يعود”، “يا للعار يا للعار باعوا الأقصى بالدولار”، “الاحتلال هو الإرهاب ..” تخللتها مداخلات وكلمات تشرح الوضع والمستجدات ومطالبة بالوقوف صفا واحدا ضد ما يحدث من وقائع على الأرض من مشاريع بناء وحدات استيطانية جديدة وتغيير لمعالم المدينة المقدسة وأعمال حفر تحت المسجد الأقصى.وبعد تلاوة بيان الاتحاد العام الطلابي الحر اختتمت الفعاليات والمسيرات في جو من الانضباط والهدوء على عهد استمرار الفعاليات المتضامنة طالما بقي الظلم والانتهاكات لحقوق شعبنا وأمتنا على أرض الإسراء والمعراج.
وختاما للفعاليات الوطنية نظّم المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد وقفة مركزية بالمدرسة العليا للأساتذة بالقبة يوم الاربعاء12نوفمبر2014، تميّزت بحضور طلبة مختلف معاهد وكليات وجامعات العاصمة من مناضلي الاتحاد وغيرهم.. توالت الكلمات في منصة التجمع لتختتم بكلمة الأمين العام للاتحاد السيد عبد المالك بن لعور، الذي أشاد بموقف الطلبة الجزائريين الذين عبروا عنه بمختلف الجامعات، كما أشاد بالموقف الجزائري الرسمي الداعم لقضية فلسطين بالأفعال والمواقف، كما هو راسخ في تاريخ الثورة التحريرية حيث لم يتخلف المجاهدون عن دعم فلسطين بالمال، لتبقى الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة..، داعيا الفلسطينيين إلى الوحدة لمواجهة تحديات المرحلة الراهنة ضد الهجمة الشرسة للكيان الصهيوني على المقدسات الاسلامية بالقدس المحتلة.

و من جهته اكد توفيق هيشور المكلف بالإعلام و الاتصال لـ “لتحرير” أن الاتحاد العام الطلابي الحر و من ورائه ألاف الطلبة الجزائريين يعبرون عن تضامنهم المطلق مع أهلنا في القدس واستهجانهم للموقف العربي المتخاذل أمام الغطرسة الصهيونية.منوها أن هذه الحركات و النشاطات الطلابية الهادفة ستستمر طالما بقي التصعيد والعدوان الصهيوني قائما في فلسطين الحبيبة.

عاشوري ميسه

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق