F الاخبار بالتفاصيل

سكان من أحياء مدينة بجاية يعتصمون أمام مقر الولاية

ارشيف
ارشيف

للمطالبة بتوزيع 570 وحدة سكنية  ذات طابع اجتماعي على مستحقيها

أقدم   سكان عديد الأحياء بمدينة بجاية صباح أمس ،على  تنظيم اعتصام وتجمع شعبي  أمام مقر الولاية ،  للمطالبة من الوالي حمو أحمد توهامي  ومن معه  ،بالإسراع في توزيع 570 وحدة سكنية ذات طابع اجتماعي على مستحقيها ، خاصة وأنها لم توزع منذ مدة طويلة جدا ،حيث كشف  ممثل  السكان  والمحتجين  رشيد منصوري ، أن هذا التجمع هو بمثابة إشعار أخر و إنذار مسبق للسلطات المحلية قبل انتهاج أساليب  أخرى أكثر راديكالية، لإرغام المسؤولين على توزيع هذه الحصة من السكنات على مستحقيها والمستفيدين منها ، باعتبار أن أغلبهم يعيشون في ظروف مأسوية واجتماعية قاهرة  ، وقال المتحدث أن البعض منهم يقطنون في أكواخ وشريحة أخرى في منازل غير لائقة وهي التي تنتظر ساعات الفرج من أجل دخول مساكنها الجديدة ،  لاسيما أولائك القاطنين في أحياء سوماري ،احدادان ، سيدي علي لبحر وغيرها  ، متسائلا لماذا لم يتم تطبيق  قرار الوزير الأول ،القاضي  بالتوزيع الفوري لكل السكنات الجاهزة  على أصحابها؟  ، وهي تعليمة  قدمها وأرسلها لكل ولاة الجمهورية   مطلبا من الوالي تطبيقها على الميدان ، الذي يعني  توزيع هذه الحصة التي انتهت  منذ أكثر من 10 سنوات،  متسائلا  ماذا ينتظر الوالي لتوزيعها ،وهو الذي أكد أن السكنات جاهزة وستوزع لاحقا ،لكن الى حد الساعة تبقى الأمور عالقة  ويبقى السكان والعائلات  التي تعيش في ظروف اجتماعية قاهرة، تنتظر  الفرج  لدخول مساكنها الجديدة، وإنهاء المعاناة  إلى الآبد والخروج قبل فضل الشتاء من الأكواخ، والسكنات الهشة التي  تعيش فيها إلى حد كتابة هذه الأسطر .

هادي أيت جودي

 في الطريقين  الوطنيين رقم 12و و26 

عرش  فناية ببجاية يشلون الحركة للمطالبة بالغاز الطبيعي

أقدم في الساعات الأولى  من صبيحة أمس ،سكان عرش فناية  الواقعة في دائرة لقصر  بولاية بجاية ، على تنظيم  حركة احتجاجية  ،متمثلة في شل حركة المرور على  مستوى الطريقين الوطنيين رقم 12 و26 الرابطين ولاية بجاية ،بالبويرة والجزائر العاصمة وتيزي وزو على التوالي ، وذلك بإقامة  المتاريس وحرق العجلات المطاطية ، وهذا للتنديد بما أسموه  بالإقصاء والتهميش الذي طالهم في السنوات الأخيرة،  أمام السياسة  المنتهجة من طرف السلطات المحلية لولاية بجاية، التي  تقف ساكنة إزاء أوضاعهم الاجتماعية ، إذ تلعب دور المتفرج دون أن تكلف نفسها عناءللتحسين من الوضعية الاجتماعية للسكان، خاصة ما يتعلق  بالعمل على تزويدهم بمادة الغاز الطبيعي الذي طالما  انتظروه  منذ سنوات ، خاصة في ظل الوعود التي قطعتها السلطات بعد تنازل هؤلاء على أراضيهم  وترابهم  في المدة الأخيرة، وقالوا  أن هذه الحركة الاحتجاجية جاءت لتذكير  المسؤولين بهذه الوعود والمطالبة، في نفس الوقت  الوفاء بها وتجسيدها على الأرض الواقع وفي الميدان، لأن المدة طال أمدها وأنهم ينتظرون هذه  المادة  الحيوية منذ قرابة سنة  ،لكن لا حياة لمن تنادي لتبقى  الكلمات مجرد وعود  عالقة الى إشعار آخر ،ما دفعهم إلى انتهاج هذا الأسلوب رافضين الحديث مع أي شخص إلا مع والي الولاية

هادي ايت جودي

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق