دولي

الشرطة الإسرائيلية تمنع وزير القدس من دخول الأقصى و”تعتدي” عليه

وزير شؤون القدس عدنان الحسيني

 

منعت الشرطة الإسرائيلية، صباح الأربعاء، عدنان الحسيني، وزير شؤون القدس ومحافظ المدينة، من دخول المسجد الأقصى، و”اعتدت عليه”.

وقال الحسيني في اتصال هاتفي مع وكالة الأناضول “تم منعي وجميع المصلين من دخول المسجد الأقصى، من خلال باب الأسباط (إحدى البوابات في الجدار الشمالي للمسجد)، وتم الاعتداء علينا، ودفعنا”.

وبينما كان يُسمع في المكالمة الهاتفية (08.40 تغ)، إطلاق كثيف لقنابل الصوت، والقنابل المسيلة للدموع، أضاف الحسيني، “تقوم الشرطة الإسرائيلية حتى بمنع المصلين من الاقتراب من البوابات الخارجية للمسجد في منطقتي باب الأسباط، وباب حطه، وتتم ملاحقة المصلين”.

ووصف الحسيني الإصابة التي لحقت به نتيجة دفعه من قبل الشرطة الإسرائيلية بـ”الطفيفة”.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قبل الشرطة الإسرائيلية حول هذا الأمر.

وكانت الشرطة الإسرائيلية منعت أيضاً،عضوا الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، العربي حنين زعبي، وإبراهيم صرصور، إلى جانب نائب رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل، كمال الخطيب، من دخول المسجد.

واقتحم اليوم، مستوطنون، ساحات المسجد الأقصى، بعد أن أعلنت الشرطة الإسرائيلية فتح المسجد للزوار.

وعادة ما تقصد الشرطة الإسرائيلية بالزائرين بغير المسلمين الذين يتم إدخالهم من خلال باب المغاربة، إحدى البوابات في الجدار الغربي للمسجد.

وفي هذا الصدد، قال ميكي روزنفيلد، المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية، في تغريدة على (تويتر)، “زار جبل الهيكل (المسجد الأقصى) 308 أشخاص، بينهم 200 من السياح”، في إشارة إلى أن المتبقين هم من المستوطنين الإسرائيليين.

في المقابل، أفاد شهود عيان، بأن “الشرطة الإسرائيلية المتواجدة على بوابات المسجد الأقصى تمنع، منذ ساعات الصباح، جميع المصلين من الدخول إلى المسجد بعد أن اقتصرت في ساعات الفجر المنع على الرجال المسلمين دون سن الخمسين عاماً، وجميع النساء”.

وسبق اقتحام المستوطنين، لساحات الأقصى، اقتحام من قبل قوات إسرائيلية، مستخدمة قنابل الصوت، والقنابل المسيلة للدموع ضد المصلين المتواجدين في المسجد القبلي المسقوف، ما أدى إلى إصابة خمسة من المصلين، أحدهم أصيب بجروح خطيرة في عينه، حيث يتلقى العلاج في عيادة المسجد، بحسب شهود العيان.

وكان العشرات من المصلين الشبان أمضوا ليلهم داخل المسجد القبلي، خشية منعهم من دخول المسجد الأقصى الأربعاء.

وكانت جماعات إسرائيلية دعت إلى اقتحام المسجد الأقصى الأربعاء لمناسبة مرور أسبوع على إطلاق النار على الحاخام الناشط في اقتحام الأقصى يهودا غليك ما أدى إصابته بجروح خطيرة.

ويأتي هذا الاقتحام، بعد دعوات أطلقتها، جماعات إسرائيلية متشددة الثلاثاء، باقتحام المسجد الأقصى الأربعاء، بمناسبة مرور أسبوع على إطلاق النار على الحاخام يهودا غليك، الناشط باقتحام الأقصى.

واتهمت إسرائيل، شاباً فلسطينياً بإطلاق النار على غليك أثناء خروجه من تجمع في القدس الغربية، مساء الأربعاء الماضي، قبل أن تقدم على اغتيال هذا الشاب في وقت لاحق.

 

الوكالات

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق