أخبار الجنوب

سكان حي الزريعة بالجلفة يطالبون بترحيلهم

لايزال سكان حي الزريعة القصديري بالجلفة يعانون الأمرّين جراء التهميش الذي يتعرضون له من طرف السلطات المحلية التي لم تحرك ساكنا من أجل ترحيلهم إلى سكنات لائقة كانوا قد وعدوهم بها قبل  الانتخابات وبالتالي انتشالهم من حياة الغبن والمعاناة التي يحيونها في تلك الأكواخ القصديرية التي لا تصلح  لشيء .شيد السكان بيوتهم القصديرية جراء تفاقم أزمة السكن لديهم أملا منهم في الحصول على سكن لائق من برامج الدولة السكنية المخصصة لهذا الغرض،  لكن الأزمة قد تفاقمت حتى في هذه البيوت القصديرية بعد اضطرار العديد من الشباب من قاطنيها إلى الزواج فيها نتيجة طول مدة المكوث فيها التي فاقت العشر سنوات لدى بعضهم التي عرفت تغير في المجالس الشعبية البلدية دون تغير في وضعيتهم المزرية·وفي تصريح لـ ” التحرير الجزائرية ” عبر السكان  عن تذمرهم من حالة الإهمال والصمت واللامبالاة التي تقابلهم بها السلطات رغم معاناتهم الشديدة في هذه السكنات المهترئة جراء التشققات التي لحقت بجدرانها والصدأ الذي أصاب سقوفها، هذه البيوت التي تعيش كل عام على وقع الانهيارات والخوف من الفيضانات التي يسببها التساقط الغزير للأمطار في أعالي الجبل المجاور للحي   إضافة إلى انتشار الروائح الكريهة المنبعثة من الوادي خاصة في فترة الصيف  والرمي الفوضوي للفضلات  مما جعل الحي يكاد يكون مزبلة عمومية رغم جهود بعض شباب الحي لتنظيفه للحد  من الانتشار الكثيف لأسراب البعوض والذباب وبعض القوارض التي أصبحت تشكل خطرا على حياة الأطفال خاصة منهم الرضع، كما يشتكي السكان من انتشار الأمراض كالحساسية والربو نتيجة ارتفاع نسبة الرطوبة بهذه الأكواخ·أما عن الجانب الأمني فحدث ولا حرج فانتشار السرقة والاعتداءات  والمشادات اليومية بين السكان ومدمني المخدرات والمشروبات الكحولية الذين يجدون في الجبل  المحاذي لهذا الحي ملاذا لهم نتيجة ارتفاع أصوات الغناء والموسيقى والكلام الفاحش·ويبقى أمل سكان هذا الحي كبيرا في السلطات المحلية لانتشالهم من الحياة البدائية التي يحيونها في جزائر العزة والكرامة بعد مرور خمسين سنة على الاستقلال·

مصطفى  بوخالفة
سكن قصديري

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق