D أخبار اليوم

هيئة طلائع الجزائريين في أوروبا أعلنت الحرب على الهجرة غير الشرعية

الهجرة السرية” للسوريين.. رحلة محفوفة بالمخاطر إلى إيطاليا عبر الجزائر

بعثة حقوقية دولية إلى اليونان  لتفقد الجالية الجزائرية والمتواجدين بالسجون اليونانية  

(آلاف الشباب في دول أوروبا تائهون بلا مأوى و يرغبون في العودة إلى أرض الوطن)

 

ستقوم هيئة طلائع الجزائريين في أوروبا خلال الشهور المقبلة بالتنسيق مع  بعض الجهات الرسمية بإيفاد بعثة حقوقية إلى دولة اليونان للاطلاع على أحوال الجالية الجزائرية هناك، و خاصة الذين يقبعون داخل السجون و يعيشون ظروفا قاسية و غير إنسانية، حسبما كشفه جلال بن زيان وكيل هيئة التنظيم لدى الهيئة و هذا من أجل تسوية وضعيتهم و إبلاغ الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، حيث وضعت الهيئة برنامجا اجتماعيا خاصة لهذه الظاهرة التي باتت تهدد مستقبل الجالية الجزائرية، و تكاد تفرغ البلاد من محتواها

        شخصت هيئة طلائع الجزائريين في أوروبا في تقريرها الحياة الحقيقية للجالية الجزائرية في أوروبا و الوضع المأساوي الذي تعيشه شريحة واسعة من الشباب الذين فضلوا قوارب الموت بحثا عن العمل و الحياة الكريمة خارج تراب الوطن،  و الصعوبات التي يتلقونها هناك، ،  حيث وجد عشرات الآلاف من الشباب أنفسهم تائهين  في دول أوروبا، خاصة الذين لا يملكون وثائق هوية أو جواز سفر يضمن بقاؤهم، ما جعلهم يحنون إلى أرض الوطن و يرغبون في العودة إليه، باستثناء بعض الحالات التي تتدخل فيها القنصلية الجزائرية ، من خلال إصدار وثيقة الدخول بعد التأكد من هوية الشخص، خاصة في حالة ضياع جواز سفر  المعنى.

    و تضامنا منها ،عملت هيئة طلائع الجزائريين في أوروبا على مد يد العون للشباب المقيم في أوروبا بطريقة غير قانونية و ينوي الرجوع إلى أرض الوطن تخصص بالتنسيق مع هيئات أوروبية ( منظمات إنسانية غير حكومية) متخصصة في مجال “الهجرة” مبلغا ماليا قدره 1100 أورو من أجل تغطية ثمن تذكرة السفر ( جوا)  من مكان تواجد الشخص المهاجر إلى غاية مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة، و منحه مبلغا قدره 500 أورو كإعانة لتدبير أموره حال دخوله أرض الوطن، شريطة أن تكون مدة إقامة المهاجر الغير شرعي في البلاد الأوروبية تجاوزت 03 أشهر.

و يشير التقرير أن العشرات من الشباب المقيمين بفرنسا بطرق غير شرعية يفتقرون إلى الإقامة ( المبيت) و يعيشون دون أي دخل، كما يكشف التقرير لا مبالاة المسؤولين الجزائريين في الخارج سواء على مستوى  القنصلية أو السفارة  ، ما جعل المهاجرين غير الشرعيين يعاملون بلا إنسانية عكس الجاليات ألأخرى و التي تعيش نفس الظروف التي يعيشها الجزائريين ، و كانت هيئة طلائع الجزائريين في أوروبا قد وضعت ملفات تخص هذه الشريحة  على مستوى القنصلية الجزائرية و شرحت لها وضعهم الحالي، عسى أن تجد لهم حلولا تمكنهم من العودة إلى أرض الوطن أو تتكفل بإقامتهم كمهاجرين شرعيين.

علجية عيش

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق