B الواجهة

الغازي : نسبة البطالة في الجنوب أقل من المعدل الوطني

الغازي

أكّد أن الحكومة تفكر في مراجعة قروض أنساج.. وزير العمل من الأغواط

كشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي محمد الغازي على أن نسبة البطالة في الجنوب هي أقل من المعدل الوطني بفضل سياسة الحكومة و اهتمامها بهذهالمنطقة لاسيما بعد منشور الوزير الأول الذي يقر منح الأولوية لأبناءالجنوب في التشغيل.

هذا و قام وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي نهايةالأسبوع بزيارة عمل وتفقد لولاية الأغواط استهلها بوضع حيز الخدمة لمركزاحتياطي لشخصنة بطاقات الشفاء يعد ملحق للمركز الوطني لبطاقات الشفاء ببنعكنون بالجزائر العاصمة هو الأول من نوعه على المستوى الوطني, وسيتولىهذا المركز الجديد إنتاج بطاقات الشفاء وتأمين الشبكات في حال تعطّلالمركز الوطني أو عجزه عن الالتزام بالطلبات. بعدما كلّف مع تجهيز المركزالوطني ببن عكنون استثمار تجاوز 7 ملايين دولار!ومن المنتظر أن ينتج هذاالمركز الاحتياطي 400 بطاقة في الساعة مع تأمين جميع المعلومات لمختلفشبكات الضمان الاجتماعي،في انتظار أن يباشر الصندوق الوطني للضمانالاجتماعي للعمال الأجراء دراسة لإنجاز مركز آخر احتياطي بولاية تلمسان.وقد استغل ممثل الحكومة هذه الزيارة و احتفالات الذكرى الستين لثورةالتحرير المباركة لتوزيع 19 قرضا للمستفيدين من الوكالة الوطنية لدعمتشغيل الشباب “اُنساج” والوكالة الوطنية للقرض المصغر “اُنجام” والصندوق الوطني للتأمين علىالبطالة “كناك” لتمويل نشاطهم،إضافة إلى إعانات للحصول على السكن الترقويالمدعّم من طرف الصندوق الوطني لمعادلة الخدمات الاجتماعية “أفنبوس”.وخلال هذه الزيارةعاين وزير العمل أشغال الوكالة الولائية للتأمين على البطالة بحي 5جويلية التي شارفت على الانتهاء داعيا إلى تخصيص طابقين منها لمديريةالتشغيل التي تعاني من ضيق شديد و استحالةاستقبالالبطالين والقيامببرامجها المختلفة في انتظاراستفادتها من مقر جديد في إطار عصرنةالإدارة وتسهيل عمل موظفيها و استقبال المواطنين.كما وقف الوزير على أشغالالوكالة الولائية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال غير الأجراء “كاسنوس”والتي بلغت نسبة إنجازها 18 بالمائة بعد تأخر كبير في انطلاق المشروع.

وخلال ندوة صحفية أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي السيد محمدالغازي تفكير الحكومة في اقتراح صيغة جديدة لتقديم قروض الوكالة الوطنيةلدعم تشغيل الشباب “أنساج” لإعطاء أكثر نجاعة لبرامج هذه الوكالةالموجهة للشباب وخلق مناصب عمل خاصة الجامعيين منهم،مع توفير فرص للعمل فعليةوإنشاء مؤسسات مصغرة، مؤكدا على ضرورة الاهتمام بتطوير التكنولوجياومرافقة الأجانب العاملين في القواعد الصناعية، مثلما هو الحال فيالقاعدة الصناعية لحاسي الرمل التي تتوفر على عمال من 20 جنسية تحصلواعلى رخصة العمل من هيئته التي تراقب عمل الأجانب و الحريات النقابيةومعاينة شروط وظروف العمل وحقوق العمال. مشيرا أن الوكالةالوطنية للشغل ترافق أرباب العمل وطالبي الشغل ولا تخلق مناصب شغل مثلمايظن البعض لأنها تستقبل عروض وطلبات العمل،مؤكدا وجود إمكانيات كبيرة فيالجنوب والهضاب العليا في ميدان التشغيلأمام تراجع نسبة البطالة فيالأغواط إلى 8 بالمائة  فقط و7 بالمائة في ولاية ورقلة مقابل نسبة تصل9,8 بالمئة كمعدل وطني،وهذا أرجعه الوزير للعناية الخاصة التي توليهاالحكومة لهذه الجهة، خصوصا بعد منشور الوزير الأول الصادر سنة 2013 الذييعطي الأسبقية والأولوية لبطالي الجنوب وفي حال غياب التأهيليمنح الوالي رخصة لجلب يد عاملة مختصة من الشمال والولايات الأخرى. معتبرا أن الوظيف العمومي ليس حلا لمشكل البطالة لأن تسويةهذه الأخيرة يكون في الإنعاش الاقتصادي،وهو ما يبرر حسبه توقيف الإدماجالمهني في الوظيف العمومي بعدما كان استثناء ومطالبة بعض الشباب بالترسيموالتوظيف رغم غياب مناصب العمل!وهذا ما يخالف التوجهالاقتصادي وبرنامجالحكومة. وعن وجود بعض الشباب المستفيد من قروض الوكالة الوطنية لدعمتشغيل الشباب الذين لم يجسدوا مشاريعهم أوضح الوزير أن بعض هؤلاءالمستفيدين متمسكون بمشاريعهم إلا أنهم واجهوا صعوبات في تجسيدها،ممااستلزم إعادة الجدولة وتأجيل عملية التسديد، بينما يوجد أقلية حسب ممثلالحكومة تحصلوا على القروض وقاموا باقتناء سيارات بعد بيع العتاد وهوإجراء مخالف للقوانين يستدعي تطبيق قوانين الجمهورية بحزم. وحول قانون العملالجديد وتذمر بعض النقابات من إقصائها من المناقشة والحصول على المسودة،أكد وزير العمل أن قانون العمل الجديد يشمل الحياة الاقتصادية والمهنيةوبعض النقابات متخصصة في قطاع واحد خصوصا الصحة والتربية،والحكومة تسعىلإقحام الشريك الاجتماعي لضمان مشاركة واسعة ووطنية من مختلف النقابات الفاعلة وأرباب العمل،حيث من المنتظر بعد جمع الاقتراحات. حوصلتهاودراستها بأخذ الوقت اللازم لإصدار هذا القانون الجديد وإرضاء الجميعبنسبة كبيرة. و للإشارة فقد كان وزير العمل خلال هذه الزيارة مرفوقابمسؤولي مختلف الصناديق والأجهزة التابعة لقطاعه من أجل تفعيل آلياتالتشغيل ودعم هذه الولاية الجنوبية والوقوف على مدى تجسيد برامج الحكومة فيها.

ب.كمال

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق