وطني

توافق ايراني سوداني حول مبادرة توافق الفرقاء الليبيين في الجزائر

ليبيا

رفضا أي عمل عسكري ضد ليبيا

أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، عن ترحيبها بالمبادرة الجزائرية لترتيب حوار بين الأطراف السياسية والعسكرية المتصارعة في ليبيا.

وقالت أفخم، في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، إن طهران تدعم استضافة الجزائر للزعماء والمجموعات السياسية الليبية المختلفة للبحث عن سبل للخروج من الأزمة، وإيجاد مصالحة وطنية في هذا البلد.

وأعربت عن أملها في أن يساعد هذا الأمر في إحلال السلام والاستقرار في ليبيا وشمال إفريقيا.

كما أعربت أفخم عن رفض بلادها لأي عمل عسكري أو تدخل أجنبي في شؤون ليبيا الداخلية، معتبرةً الحوار بين المجموعات والتيارات السياسية الليبية، أنه السبيل الوحيد للخروج من دائرة العنف وانعدام الأمن في هذا البلد.

كما أعربت السودان عن دعمها للجهود التي تقوم بها الجزائر من أجل إعادة الاستقرار في ليبيا من خلال سعيها لجمع الفرقاء حول مائدة الحوار من أجل إيجاد حل للأزمة السياسية والأمنية. وأشاد المبعوث الخاص للرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بالدور الدبلوماسي الريادي للجزائر بالمنطقة وبجهودها من أجل إعادة الاستقرار في ليبيا. وأوضح إسماعيل أن الرسالة الخطية التي حملها إلى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من نظيره السوداني تتعلق بتطورات الأوضاع في السودان ودول الجوار وبخاصة في ليبيا وأيضا حول سبل تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية بين الجزائر والسودان. وأكدت أن السودان على تأذى كثيرا من الأوضاع التي تعيشها ليبيا، معربا عن أمله في أن يستعيد هذا البلد استقراره قريبا، لافتا إلى أن دور الجزائر في إعادة الاستقرار إلى ليبيا مرغوب ومدعوم ومحمود من السودان وباقي دول الجوار الليبي.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق