وطني

بعد تعويض المربين المتضررين من الحمّى القلاعية جمعيات مهنية تتهم بياطرة بتحرير شهادات مزورة للاستفادة من التعويضات

أمراض المواشي الحمى القلاعية مرض

فجرت أمس بعض الجمعيات المهنية المهتمة بالثروة الحيوانية في تصريح ليومية  التحرير   فضيحة من العيار الثقيل بعد لجوء البعض من البياطرة الذين تم تجنيدهم لعملية متابعة تطورات داء الحمى القلاعية بمزارع المربين وهذا عبر مختلف ولايات الوطن بعد تسجيل هلاك 3500بقرة بالمرض على المستوى الوطني واغلبها بولايات الشرق ،بتحرير شهادات إصابة أبقارهم بالمرض من اجل الحصول على تعويضات خاصة بعدما تم إحصاء 70بالمائة من المربين يعملون بطريقة غير شرعية وبدون اعتماد ،دعت تلك الجمعيات بضرورة فتح تحقيقات أمنية وبتخصيص مهنيين محلفين وإشراكهم في عملية تسلم تلك الشهادات المشكوك فيها والتي تسمح للمربي بالاستفادة من التعويضات ،بعدما فتح الباب على مصراعيه لطرح ملفات وطلبات المربين للحصول على تعويضات خاصة ان هناك العديد من الأبقار التي كانت تعاني من أمراض أخرى او كبر في السن تم نحرها مع الأبقار المصابة بالمرض بغرض الاستفادة من التعويض الذي أصبح يسيل لعاب المربين الذين أصبحوا يتلاعبون على لجنة الذبح وهو ما سيكبد خزينة الدولة ملايير الدينارات لتعويض المربين المتضررين من المرض و المتلاعبين بالمرض بفتح باب العدوى لتنقل الفيروس الذي اجتاح بسرعة كبيرة أغلبية ولايات الوطن دون معرفة حقيقة الإصابة بالمرض أو أعراض أخرى ،في الوقت الذي يرتقب فيه الإفراج على التعويضات عن المرض بعد هلاك أبقار المربين حيث وصلت نسبة كليةتعويضات  ب 80بالمائة والتي استحسنها المربون وينتظرون الحصول عليها ،،بفارغ الصبر وعلى ان تشملهم جميعا

استثناء وفي أقرب الآجال..

س-شهيناز .

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق