وطني

توقعات بتراجعه بنسبة 40 في المئة محصول إنتاج الحبوب يهوي إلى ثلاثة ملايين طن في موسم 2014

أرشيف
أرشيف

اكد امس مسؤول بوزارة الفلاحة أنَّ من المتوقَّع ألا يزيد محصول الحبوب على ثلاثة ملايين طن في موسم 2014 انخفاضًا من خمسة ملايين طن في المتوسط على مدى المواسم الثلاثة الأخيرة.

وقال العيد بن عمر رئيس لجنة القمح بوزارة الفلاحة في مقابلة: إن المحصول تأثر سلبا بنقص الأمطار. وأضاف بن عمر “هذا الموسم ليس جيدا للغاية إذا قارنا الأرقام المتوقعة بأرقام المواسم الثلاثة السابقة التي بلغ فيها المتوسط خمسة ملايين طن”. وتابع “سيمثل القمح الصلب %60 من المحصول الإجمالي والقمح اللين %15 والشعير %25 والشوفان النسبة المتبقية”. والجزائر من أكبر الدول المستوردة للحبوب في العالم واستوردت خمسة ملايين طن سنويا في المتوسط خلال السنوات الخمس الأخيرة وبلغت الواردات الذروة في 2011 عند 7.4 مليون طن وسجلت 6.9 مليون طن في عام 2012. ويتوقع خبراء أن ترتفع واردات الحبوب في الربع الأخير من العام الحالي وفي 2015 بسبب ضعف المحصول لكن بن عمر قال: إنه من السابق لأوانه التكهن بالأرقام. وتابع “أية تقديرات لحجم واردات الجزائر محض تكهنات فلا يزال من السابق لأوانه تحديد حجمها لكننا على دراية بالسوق ونعلم أين نجد احتياجاتنا من حيث الكمية والجودة”. وسجلت الجزائر في عام 2009 أفضل محصول في السنوات القليلة الماضية إذ بلغ 6.1 مليون طن. ووصل المتوسط في السنوات الخمس الماضية إلى نحو 4.5 مليون طن في حين يبلغ الاستهلاك السنوي حوالي سبعة ملايين طن حسب البيانات الرسمية. وكان وزير الفلاحة والتنمية الريفية عبدالوهاب نوري بالجزائر أعلن مؤخرا عن تراجع متوقع في إنتاج الحبوب لموسم 2013 -2014 بسبب قلة الأمطار التي شهدها فصل الربيع. وفي تصريح لوكالة أنباء الجزائر على هامش اختتام الدورة الربيعية لمجلس الأمة قال نوري: إن التقديرات الأولية تشير إلى تحقيق أكثر من 30 مليون قنطار من الإنتاج خلال الموسم الحالي مقابل 49.1 مليون قنطار خلال الموسم السابق. وبهذا تقدر نسبة تراجع الإنتاج على إثر حملة الحصاد والدرس بحوالي %35 مقارنة بالموسم السابق. وبلغت التوقعات التي حددت بداية السنة 50 مليون قنطار بالاعتماد على معدلات متوسط الإنتاج التي حققت في السنوات السابقة. وأوضح الوزير بالقول: “الإنتاج ليس سيئا وكنا نأمل بلوغ متوسط الإنتاج للسنوات الأربع الأخيرة وهو 50 مليون قنطار إلا أن التغيرات المناخية وقلة الأمطار في شهري أبريل ومايو انعكس بصفة مباشرة على الإنتاج ما أدى إلى ضعف مردودية هذه السنة”. وتوقع القطاع عقب شهري أفريل وماي إنتاجا منخفضا. وأضاف الوزير أن “الإنتاج لم يكن ذا مستويات مقلقة وجاء عكس التوقعات التي كانت سائدة في البداية بعدما عرفنا نقصا كبيرا في الأمطار”. وكان إنتاج الحبوب قد بلغ 49.1 مليون قنطار خلال الموسم 2012 و2013 مقابل 51.3 مليون قنطار خلال الموسم السابق له. كما قدر الإنتاج بـ51.2 مليون قنطار موسم 2011 و2012 و42.45 مليون قنطار موسم 2010 و2011 و45 مليون قنطار موسم 2009 و2010 في حين تجاوز حجم الإنتاج سقف الـ61.2 مليون قنطار موسم 2008 و2009.

لؤي ي

 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق