وطني

في لقاء بمقر منظمة فتح ممثل الجالية الفلسطينية بوهران …. رغم القصف الصهيوني الفلسطينيون متمسكون بحقهم الشرعي وقيادتهم

غزة فلسطين

–         انتهى اللقاء بالدعوة لإنشاء منتدى إعلامي فلسطيني جزائري وفتح فضاءات نقاش واسعة دعما للقضية.

عرض ممثل حركة فتح  بوهران والجالية الفلسطينية بالغرب الجزائري مروان عباد الصورة الحالية للعدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني بقطاع غزة، وأوضح بالكثير من التفصيل  خلال لقاء نظمه أمس بمقر فتح بوهران صحافيو وهران حول كيفية التناول الإعلامي للأحداث  وبحضور الأستاذين عباسة قادير و عبد العزيز بن طرمول ان  الكيان الصهيوني نتهج  استراتيجية إعلامية قوية  خدمة لمصالحه ورسم صورة  معينة وفرضها دوليا بالترويج الممنهج لأكاذيبه وادعاءاته ، وأضاف مروان متحسرا  ان العدو نجح  في تجسيد الانقسام الفلسطيني لإيجاد مبررات  التنصل من كافة الالتزامات الدولية خاصة مفاوضات السلام  بادعاء غياب الطرف الفلسطيني المحاور نتيجة الانقسام في الجبهة الداخلية الفلسطينية، وأوضح مروان عباد  أن الفلسطينيين كانوا على دراية بالعدوان الذي تشنه على غزة قبل أسبوعين ، فقد سارعت قوات الكيان الصهيوني عدوانها يقول مروان على خلفية توصل الأطراف الفلسطينية لاتفاق تشكيل حكومة وفاق وطني والتي قبلتها الولايات المتحدة الأمريكية على مضض ،بينما رفضتها إسرائيل وهددت السلطة الفلسطينية حتى لاتكون هناك قيادة وطنية موحدة وشرعت في العدوان بينما كان يجري الترتيب لإجراء انتخابات رئاسية و تشريعية ومحلية في وقت واحد وعبر كافة التراب الفلسطيني من الضفة والقطاع وفق الاتفاقالمتوصل إليه بين مختلف الأطراف الفلسطينية.

وأكد مروان ان القصف والتدمير والحرق الذي تمارسه إسرائيل  منذ 7 جويلية الفارط ،  من أهدافه واولوياته إنشاء منطقة عازلة  قرب القطاع، والقضاء نهائيا على الأنفاق التي تصل حتى الخط الأخضر، مؤكدا ان الفلسطينيين متمسكون بحقهم الشرعي وقيادتهم مستدلا بالمفاوضات الجارية حاليا بالقاهرة والتي تقودها لجنة تنفيذية مؤقتة  لفتح  التي تبقى الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

فيما تناول الأستاذ عبد العزيز بن طرمول خلال تدخله التأكيد على وحدة الشعب الفلسطيني موضحا أن الحرب الإعلامية في هذا العدوان اضحت كبيرة منوها بالإعلام العربي الذي يقدم الصورة الحقيقية ونجح في خوض استراتيجية مضادة تمكنت من صناعة رأي عالمي من لندن وبرلين إلى امريكا اللاتينية ضد العدوان مستثنيا البعض على غرار ما ينتهجه الإعلام المصري نتيجة حسابات سياسية تخص النظام المصري، داعيا إلى بلورة  تضحيات الشعب الفلسطيني إلى مكتسبات وتحويل ملف الجرائم التي يرتكبها العدو  إلى المحاكم الدولية.

بينما ذهب الاستاذ عباسة قادير إلى تناول الطرح الإعلامي الدولي والعربي اتجاه العدوان ، مؤكدا ان مخابر دولية متخصصة تضع الاستراتيجيات الإعلامية خدمة للغرب و لإسرائيل  منذ صعود المحافظين في الولايات المتحدة الامريكية لتوجيه القضايا الدولية لصالحها،  والقضاء على الوحدة الفكرية للعالم العربي وتشتيته  في قضاياه المصيرية، مؤكدا ان الشبكات الاجتماعية باتت تلعب دورا قويا في مواجهة اللوبيات الإعلامية التي تدعم الأطروحات الصهيونية، داعيا إلى تكثيف الإنتاج الإعلامي لمناصرة القضية الفلسطينية  ومقارعة الإعلام  الغربي، وانتهى اللقاء بالدعوة لإنشاء منتدى إعلامي فلسطيني جزائري وفتح فضاءات نقاش واسعة دعما للقضية.

س-شسهيناز 

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق