ثقافة و أدب

تنظمه وزارة الشؤون الدينية الملتقى الدولــي العاشر للمذهب المالكــــي يدعو الباحثين للمشاركة

وزارة الشؤون الدينية و الأوقاف

ح.أيوب

تنظم وزارة الشؤون الدينية والأوقاف في إطار النشاطات المرافقة للأسبوع الوطني الخامس عشر للقرآن الكريم، فعاليات الملتقى الدولي العاشر للفقه المالكي، الذي سينعقد يومي 15 و14 ماي المقبل، والتي ستفتح ولاية عين الدفلى ذراعيها له وهي التي دأبت على احتضان أشغاله كل سنة.

ومن المرتقب أن يبحث الملتقى موضوع “علم الفروق عند المالكية وتطبيقاته” من خلال المحاور التالية ” علم الفروق “المفهوم والنشأة”، علم الفروق وعلاقته بالتقعيد “القواعد الأصولية- القواعد الفقهية- والقواعد المقاصدية”، تطور علم الفروق ومصنفاته عند المالكية، ناهيك عن مجالات علم الفروق وتطبيقاته عند المالكية في: “العبادات، والمعاملات، والسلوك والتزكية، والسياسة الشرعية”.
هذا وتوجه الجهة المنظمة للملتقى دعوتها لكل الراغبين والمهتمين من الأساتذة والباحثين للمشاركة العلمية في فعالياته، لإثرائه أكثر، حيث ترسل الملخصات رفقة السيرة الذاتية متضمنة الإسم واللقب باللغة اللاتينية ونسخة من جواز السفر بالنسبة للمشاركات الخارجية قبل يوم 20 جمادى الثانية 1435هـ الموافق  20 أفريل الجاري عبر البريد الإلكتروني : belmahdi_malikior@yahoo.fr  .
يهدف هذا الحدث الذي لقي نجاحا باهرا نظير الإنجازات النبيلة التي حققها طيلة سنوات انعقاده، إلى تعزيز أواصر التكامل العلمي والتواصل الروحي بين أبناء الأمة العربية والإسلامية. الجدير بالذكر جاء هذا الحدث في خضم التنوع الثقافي الوافد إلينا عن طريق وسائل الاتصال، فالتنوع الفقهي اللامذهبي الذي أصبح يزاحم المرجعية الفقهية المالكية المتجذرة في أوساط شعبنا والتي هي عامل من عوامل وحدة أمتنا الذي أستندنا عليه في أيامنا الحوالك في غضون الثــورة المظـفرة ولأجل هذا وذاك جاءت فكرة الملتقى فكانت ولاية عين الدفلى سباقة لإحتضان هذا المولود المبارك، الذي أشرقت أنواره  في غضون إحتفــالية الجزائر بيوم العلــم وكانت الانطلاقة في 24 أفريـل  2005،  تحت عنـوان “المذهب المالكي مـا بعد مرحلة التـأسيس” بمـبادرة من  ولاية عين الدفلى وكان الملتقى فـي السنـة الأولى وطنيـا ثم ترقى سنة 2007، إلى ملتقى مغاربـي وقد حضرتـه بعض الشخصيات العلميـة من تونس الشقيـقة ثم تـدرج سنة 2009، إلى ملتقـى دولـي حضرتـه شخصيات علمية من بعض الدول العربية كلبنان والمملكة العربيـة السعوديـة.

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق