B الواجهةوطني

معارك ضارية مع قوات الأمن وجبهة “جيش الإسلام” القضاء على قيادات جزائرية من “داعش” في سوريا والعراق

داعش

اعلن ما يعرف بجبهة “جيش الاسلام” الناشطة في سوريا مقتل جزائريين ينضوون تحت لواء “داعش” في معارك بدأت منذ ثلاث اسابيع بعد ان حاولوا السيطرة على معسكراتها.

وقال المتحدث باسم “جيش الإسلام” المنضوي تحت لواء “الجبهة الإسلامية”، عبدالرحمن الشامي والمتواجد في ريف دمشق، إن “المعركة مع الدولة الإسلامية بدأت منذ نحو ثلاثة أسابيع بعدما تقدمت مراراً إلى مواقعنا، ومواقع لكتائب أخرى لقتل مجاهدينا” وفق قوله. وأضاف “لم يكن لدينا خيار آخر سوى الدفاع عن نفسنا. نحن تحت حصار خانق من النظام، والدولة الإسلامية تطعننا في ظهرنا”

وأوضح الشامي أن مقاتلي المعارضة -كما يسميهم الغرب- سيطروا “قبل عشرة أيام على ميدعا، المعقل الأساسي لـ (داعش) حيث كانت تقيم معسكرات تدريب وتقوم بتفخيخ السيارات”، وتبعتها مسرابا “حيث تواجد بعض من قادة التنظيم، وقتلنا العديد منهم بينهم الكثير قدموا من ليبيا وتونس والجزائر وروسيا”.

وأكد أنه “لم يعد لداعش أية قواعد في الغوطة الشرقية ونحن نلاحق فلول هذا التنظيم. في الأيام الأربعة الماضية تدور معارك في جنوب دمشق ويمكننا القول إنه لم يعد ثمة وجود قوي له في محيط دمشق”.ويعد ريف دمشق من المعاقل البارزة لمقاتلي المعارضة الذين يواجهون القوات النظامية في النزاع المستمر منذ منتصف مارس 2011.

في المقابل أفاد ناطق عسكري عراقي بمقتل مسؤول معروف بـ”جباية الزكاة” في تنظيم داعش الإرهابي صلاح الدين، الاحد الماضي، مع 18 آخرين بهجوم منسق ومشترك.

واضاف في بيان له “قتلت القوات الامنية مسؤول داعش لما يسمى بجباية الزكاة المدعو ابو أنس الجزائري و18 آخرين من مرافقيه في تكريت اثناء هجوم منسق شاركت فيه الفصائل المسلحة من عشيرة الجبور والطيران الحربي”.

لؤي ي

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق