وطني

فرنسيون يطالبون حكومة بلادهم باعتماد “العربية” لغة في التعليم

قلم كتابة

  طالبت عريضة، تبناها ناشطون ومثقفون فرنسيون، من وزير التربية الوطنية الفرنسي، بينوا هامون، باعتماد اللغة العربية كلغة أجنبية في التعليم الفرنسي وإعطاءها المكانة اللائقة بها، مشيرين أن غياب الأمر سيكلف فرنسا غاليا، لاعتبار العالم العربي “الشريك الأول الاقتصادي والثقافي” لبلاد الأنوار.

العريضة الالكترونية، التي انطلقت تحت عنوان ” faitesenseignerl’arabeparl’Etat”، انتقدت تهرب مسؤولي الحكومة الفرنسية الجديدة، المُنصّبة في أبريل الماضي، من التعهدات المتكررة، خاصة مع وزير التعليم الأسبق، فانسوبييو، في تدريس اللغة العربية داخل المؤسسات العمومية، إلا أن الأمر ظل عالقا، حسب العريضة، دون تقديم أية توضيحات.

وأشار الناشطون إلى تصريح الوزير الأسبق، في 12 فبراير الماضي، على أن مشروع تدريس اللغة العربية، الذي توقف شأنه شأن اللغة الألمانية قبل سنوات، سيتم تفعيله بوضع “الوسائل المناسبة”، حيث شدد على أن اللغة العربية مشروع يمثل مستقبل أوروبا وفرنسا على السواء.

واعتبرت العريضة الاحتجاجية أن “العربية” ستخدم مستقبل الثقافة والتبادلات العامة، وكذا الفرانكوفونية، وأن غيابها من داخل مؤسسات التعليم والإدارات “سيكلف غاليا”، لأن “العالم العربي الشريك الأول الاقتصادي والثقافي لفرنسا”.

ويوجد بفرنسا أزيد من أربعة ملايين فرنسيّ من أصول عربية، ما يعني، حسب الناشطين، أن اللغة العربية هي اللغة الثانية في البلد الأكثر استخداما؛ إلا أن الطابع التطوعي في تدريسها داخل جمعيات ومنظمات غير حكومية، خاصة في المستوى الثانوي، جر انتقادات كثيرة في الآونة الأخيرة.

وأشارت العريضة إلى أن العربية لا تدرس في حوالي 45 مؤسسة، وفي باريس مثلا، هناك فقط 3 مؤسسات إعدادية تدرس لغة الضاد، فيما 9 آلاف فقط من التلاميذ يتلقونها داخل الثانويات، مقابل ذلك، فـ65 ألف تلميذ يدرسون اللغة العربية في جمعيات أهلية، وهو ما يتناقض مع تعهدات الحكومة الفرنسية، وفق الناشطين.

ويطالب المحتجون، عبر العريضة التي نشرت على موقع “آفاز” العالمي، الحكومة الفرنسية بالتراجع عما أسموه “الظلم” في حق اللغة العربية، وتسريع تدرسيها في المؤسسات التعليمية، عبر فتح أقسام في الإعداديات والثانويات، مع إعطاء “العربية” مكانتها التي تستحقها إلى جانب اللغات الأجنبية الأخرى.

ونحن نأسف لماذا يريدون حذف العربية في بلدهم…..

في تعليق على الحدث الاحتجاجي نقول، إن العريضة الفرنسية تبرز الاهتمام الغربي باللغة العربية، “ليس فقط من الجانب الديني بل الحضاري والثقافي”، إبراز القيمة العلمية للغة الضاد.

ونشير، أن الخطوة ليست الأولى من نوعها، “هناك محطات كثيرة عن نضال مستشرقين ومثقفين غربيين يرَون اللغة العربية كمخزون ثقافي”، ونشير إلى رؤية هؤلاء للغة على أن إهمالها “يضيع على بلدانهم محطات هامة من الثقافة الإنسانية”.

ونضيف أنه في المقابل “نجد في المغرب واقع الإجهاز على العربية ومحاولة تدجينها والقضاء عليها”، منبهين إلى ما نسميه “مفارقة عجيبة” في الوقت الذي يدافع فيه مجموعة من الأساتذة الغربيين والمثقفين عن العربية “نجد من أبناء جلدتنا وأصحاب القرار من همهم الأساسي هو حذف اللغة من التعليم والإعلام”.

       ونستغل الفرصة لنوجه انتقادنا للخطوة التي باشرتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، في اعتماد باكالوريا دولية بثلاث لغات (الفرنسية والانجليزية والاسبانية)، بالقول إن المشروع “هو خير دليل على مخطط الإجهاز على لغة الضاد”، ونضيف أيضا “إذا كان في فرنسا من يدافع عن العربية فنجد هنا في الجزائر من يدافع عن الفرنسية للأسف”.

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق