الرئيسية » ملفات » حوارات » التحرير في ضيافة البيطري ورئيس حزب الجيل الجديد الجيلالي سفيان لست أكولا وأتمنى التقليل من السياسة في شهر رمضان

التحرير في ضيافة البيطري ورئيس حزب الجيل الجديد الجيلالي سفيان لست أكولا وأتمنى التقليل من السياسة في شهر رمضان

بسفعغقع

في هذا اليوم الرمضاني الممتع قبل البيطري ورئيس حزب الجيل الجديد الجيلالي سفيان  أن ندخل لبيته بالعاصمة  لنتعرف عن يومياته بعيدا عن السياسة  ولننقل للقارئ الكريم عاداته  وتقاليده في شهر رمضان الكريم ولنعرف موقفه من السياسة خلال هذا الشهر الفضيل و علاقته بالعلامة المرحوم الشيخ الجيلالي عن أمور أخرى ستتعرفون عنها في هذا الحوار  

 

س: نرجو أن تقدم نفسك لقراء الجريدة؟

ج : بكل سرور أنا من عائلة عاصمية (آل الجيلالي) وهو امتداد لنسل العلامة عبد الرحمان الجيلالي  رحمه الله كما كنت أهوى الفروسية وتوجت من خلاها كبطل للفروسية بالجزائر وكان في سنة 1975كما نلت جائزة بطل مغاربي في الفروسية عبر دول المغرب العربي وكان هذا خلال سنة 1978  ورغم كل هذا فأنا لم  أهمل دراستي درست في الجامعة بكل جد ونشاط حتى تخرجت من الجامعة وتحصلت على شهادة دكتورة في طب البيطرة  وهذا في اختصاص علم المناعة كما اشتغلت في الصيدلة وهذا بصفتي صاحب مؤسسة صغيرة لبيع اللقاح وبين كل هذا لم أنس اهتمامي بالسياسة حيث قمت رفقة بعض الأصدقاء بالتفكير في أنشاء حزب سياسي ليعبر عن أفكارنا وكان لنا هذا في سنة 2012 حيث تم اعتماد حزبنا من طرف وزارة الداخلية وبدأنا ننشط في الشفافية من أجل أن نقدم حلا ننفع به بلدنا الجزائر

 

س :ماذا يعني لكم شهر رمضان الفضيل

ج: بالنسبة لي شهر رمضان الكريم هو شهر مميز عن بقية أشهر السنة  كلها هو الرجوع لمراجعة النفس ومحاسبتها بما قامت به مع  التفكير فيما قدمناه  لآخرتنا  كما أن شهر رمضان الكريم  هو العودة للجانب الروحي مع الابتعاد قدر المستطاع عن الجانب  الدنيوي والمادي

س : كم كان عمرك عندما صمت لأول مرة  في حياتك ؟

ج :إذا أتذكر جيدا كان عمري عندما صمت لأول مرة في شهر رمضان 5سنوات وفرحت بي الوالدة فرحا كبيرا  وحضرت لي شربات كتشجيع منها لي

س:كيف تحتفل عائلة الجيلالي سفيان بالصبي الذي يصوم لأول مرة عادة  ؟

ج :: عند ما طفل لأول مرة في عائلتنا  نحرص على تشجيعه والاهتمام به  حيث تحضر له أطباق شهية التي يحبها و تقدم  له عند مائدة الإفطار كما لا ننسى أن نقدم له الشاربات

س :كيف تقضي نهارك عادة في شهر رمضان الكريم  ؟

ج :انا في عمري  حاليا 56سنة وذلك يعني إنني عشت شهر رمضان الفضيل في جميع أوقاته شتاء و صيفا ربيعا وخريفا وأنا اقضيه كل مرة حسب الظروف فمثلا هناك أشهر رمضان قضيتها في مزاولة الدراسة ومنها ما قضيتها في العمل في المخبر ومنها ما قضيتها في مناقشة بعض الأمور السياسية

س :هل تذهب للسوق في شهر رمضان

ج :نعم  وبطبيعة الحال اذهب للسوق لشراء اللوازم الضرورية للبيت كالخضر و الفواكه  وكل مستلزمات البيت كبقية الناس

س :هل تشتري أشياء تشتهيها و لا  تستطيع تناولها  وقت الإفطار او في السهرة و السحور

ج : أنا شخصيا لست أكولا حتى في الأيام العادية وبكل صراحة في شهر رمضان لا اشتهي الأكل كثيرا و تبقى شهيتي متوسطة ويعني فعيني ليست أكبر من بطني

س:هل تحب العمل أم الراحة في شهر رمضان ؟

ج : عندما كنت شابا كنت من هواة العمل ولكن حاليا ومع تقدمي نوعا ما  في السن  أصبحت أميل للراحة في أيام شهر رمضان  كما ألتزم  بأخذ قيلولة و لكنني مع ذلك اعمل  أذا تتطلب الأمر ذلك أود العمل بعدها

س :هل تقلق في شهر  رمضان ؟

ج :لا اقلق أبدا و أحاول آن أبقى هادئا و بارد الأعصاب فانا امتاز في هذا الشهر ببرودة الأعصاب

س: وحتى أن أستفزك شخص ما

ج : وحتى أن استفزني شخص أحافظ على الهدوء وأقول اللهم أني صائم

س:هل تقود السيارة في شهر رمضان ؟

ج : بطبيعة الحال  أقود السيارة في شهر رمضان كبقية الأيام الأخرى  فهي وسيلة تنقلي إلى  مقر عملي

س :هل تدخل الى المطبخ قبل الإفطار بدقائق لتراقب ماذا يطبخ  ؟

ج: لا أدخل للمطبخ في شهر رمضان لأراقب ماذا يحضر للأفطار لأنني امتاز بشهية صغيرة منذ كنت صغيرا لذلك استطيع تحمل الجوع و العطش و ليس لدي مشكلة في ذلك

س:هل تأكل أي أكل تحضره الزوجة أم انك تطلب منها تحضير أكلة معينة ؟

ج :لا فانا لا أشتهي كثيرا وآكل إي  طبق تقوم بتحضيره زوجتي  الفاضلة ولا  اختار أكلة معينة لأنني كما قلت سابقا أتميز بشهية صغيرة

س :ما هو طبقك المفضل في شهر رمضان ؟

ج :نحن من عاداتنا و تقاليدنا ان نبدأ فطورنا  في شهر رمضان الكريم بالشربة الحمراء و اهوى في السهرة ألبريك الذي تحضره زوجتي وهو أكلة من منطقة الشرق الجزائري لأن أصولي تعود للشرق الجزائري

س :هل تحب ان تفطر في شهر رمضان  مع العائلة ام مع حضور الضيوف

ج :انا عادة لا يأتي عندي ضيوف  في شهر رمضان لأنه ربما الكل يفضل البقاء مع عائلته ولكن ثق  أن  حضر الضيوف فلا يزعجني هذا بل أكون سعيدا لأن  رسولنا الكريم أوصانا بحسن أكرام الضيف

س :هل أنت من هواة السهرة؟

ج:عادة لا اسهر كثيرا فبعد الإفطار أصلي صلاة التراويح ثم اسهر مع الأصدقاء أحيانا لمدة تكون قصيرة  وّأحيانا أتنقل لمقر الحزب لألتقي مع بعض أطارت ومناضلي الحزب  لنتبادل الآراء في بعض الأمور التي تخص الساحة السياسية والحزب  ثم أتسحر و أنام مباشرة بدون النهوض مرة أخرى

س :هل تصلي صلاة التراويح ؟

ج:نعم أصليها و لكنني  وبكل صراحة لست مواظبا  على تأديتها يوميا

س :ماهي البرامج التلفزيونية التي تحب مشاهدتها في شهر رمضان ؟

ج :انا لا أشاهد التلفزيون كثيرا لأنه ليس لدي وقت لمشاهدته و لكنني عدما يتسنى لي الوقت أشاهد البرامج الفكاهية و غيرها من البرامج الأخرى

س :هل  تهوى لعب الكارطا او دومينو او شيءآخر ؟

ج : كان هذا قديما عندما كنت في العشرينات حيث كنت اهوى هذه الألعاب كثيرا و كنت العبها مع الأصدقاء لنستمتع  ولكن  حاليا ومع تقدمي في السن ابتعدت بسبب عدة ظروف  عن مثل هذه الألعاب

س :هل تشرب العصير ام المشروبات الغازية في شهر  رمضان ؟

ج :  أنا عند الإفطار أشرب المشروبات الغازية وكمثل كل الجزائريين اشرب خاصة حمود بوعلام

س :هل تحب أكل الزلابية او قلب اللوز ؟

ج : في الحقيقة ونظر ا لظروفي الصحية  الحالية فلا أهوى تناول الزلابية ولا قلب اللوز

س:كيف هو سحور الجيلالي سفيان عادة ؟

ج : في الحقيقة سحوري هو سحور عادي  وجد متواضع فهو يتكون من الكسكسى او القهوة بالحليب مع  قليل من الحلوى

س :هل هناك من  تقاليد  خاصة بعائلة الجيلالي سفيان في ليلة 27 من شهر رمضان ؟

ج : هذه الليلة بالنسبة   يوم مميز عن بقية ّأيام شهر رمضان  فلنا فيها عادات نعمل على المحافظة عليها حيث تخصص  لصيام الأولاد الصغار لأول مرة مع تنظيم سهرات مع العائلة ولم الشمل

س :كيف هو العيد عند عائلة الجيلالي سفيان

ج : العيد بالنسبة لي كبقية الجزائريين حيث أحرص على زيارة جميع الأقارب وخاصة من كبار السن الذين مازالوا على قيد الحياة  لان صلة الرحم واجب على كل مسلم ومسلمة

س :ما هي الإعمال الخيرية التي تقوم بها في شهر رمضان ؟

ج:عندما يتسنى لي الوقت أتصدق على الفقراء و المحتاجين في جميع أيام السنة أن استطعت وليس لي أعمال خيرية معينة في شهر رمضان العظيم فقط

س :هل هناك شيء تتذكره في شهر رمضان طريف و يضحكك ؟

ج : نعم هناك عدة مواقف طريفة حدثت لي في شهر رمضان ولكن أتذكر أنه ذات يوم  من أيام شهر رمضان الكريم عندما كنت صغيرا صعدت إلى شجرة  التين و أكلت حبة تين و لم أحس بذلك حتى اليوم التالي تذكرت أنني أفطرت سهوا فبقيت راسخة في ذهني إلى يومنا هذا

س مار أيك في طبيعة الأسئلة

ج :في الحقيقة أسعدني هذا النوع من الأسئلة لتعريف القراء بالجانب الخفي من حياة رجل السياسة مع أنها أسئلة خفيفة وسيستريح رجل السياسة  من خلالها من السياسة  حيث أنتهز هذه لفرصة من خلال منبر جريدتكم المحترمة إلى العمل على تقليل الاهتمام بالسياسة في شهر رمضان  الكريم مع الاهتمام بالجانب الروحي فقط,

س :كلمة أخيرة للجريدة و قرائها

ج :  أنتهز هذه  الفرصة لأذكر القراء ونفسي بان شهر رمضان هو شهر الغفران و العبادة و شهر للتقرب من الله عز وجل و التفرغ لعبادته والذي يجب أن ننسى فيه الأمور المادية والدنيوية وأتمنى أن يكون رمضان كريما  لكل قراء وطاقم الجريدة المحترمين.

ع/ميلودي

عن محرر 1

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .