وطني

فيما تبقي العلاقات الجنسية غير الشرعية من الأسباب الاساسية للإصابة بالداء أزيد من 3000امرأة تعاني من سرطان البويضات الخطير

السرطان_2

دق فريق من الاطباء بمصلحة الاورام السرطانية بمستشفي وهران الخطر بعد تزايد عدد الحالات المرضية المصابة بداء سرطان البويضات الذي اصبح عدد المصابات به من المريضات من مختلف الاعمار في تزايد مستمر .واغلبية المريضات لايدركن اصابتهن بالمرض الا بعد حدوث انتفاخ في البطن وسيلان الدم من الرحم .وهي اصعب المراحل المتأخرة في تدارك المرض الذي اصبح يفتك سنويا بالعشرات من المريضات وذلك لصعوبة اجراء التشخيص .بحيث ان جميع المستشفيات الوطن لا تتوفر على امكانيات ووسائل اجراء التشخيص المبكر للداء قبل تدهور صحة المريضة .
اكد  من جهته بروفسور مصطفي بوزيد من  مصلحة الاورام السرطانية بالمستشفي  ان هذا المرض صعب تشخيصه ومعظم الحالات المرضية التي تتوافد على المصلحة تأتي في حالة متأخرة جدا لأننالا نتوفر على امكانيات اجراء تشخيص مبكر لها .الا بعد ظهور اعراض عن المرض .بسبب تعطل الهرمونات والبويضات عن عملها والتي يعوض ذلك بسيلان كثيف للدم .بحيث اصبح اليوم عدد المريضات يفوق بكثير السنوات الفارطة ونحن لم نجر بعد احصاء شامل لعدد المريضات .وذلك في غياب سجل وطني لإحصاء عددهن .الا ان من بين الاسباب التي تحدث الاصابة تناول مفرط لحبوب منع الحمل وكذا العلاقات الجنسية المشبوهة. وكذا تناول الاطعمة  التي بها نسبة من الزيوت والدهون المركبة الخطيرة على الجسم .اضافة لبعض المشروبات كلها عوامل زادت في عدد الاصابات بداء سرطان البويضات الدي اصبح عدد المصابات به تفوق بكثير المصابات بسرطان الرحم وقبلها سرطان الثدي الذي اصبح يقتل العديد من النساء في مختلف الاعمار .خاصة بعد اجراء لهن عمليات البتر والتي تكون لها تأثير على نبضات القلب .في الوقت الذي يؤكد فيه فريق طبي آخر ان عدد المصابات بمرض سرطان البويضات يتعدى عددهن 3000مريضة .والرقم مرشح للارتفاع مع كل سنة .وذلك ما بات يخلف العشرات من الوفيات سنويا لغياب الادوية وانعدام التكفل الحقيقي بهن فيما يخص اجراء الاشعة الكمياوية لهم وتأخر في مواعيد ها .

س_شهيناز

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق