ثقافة و أدب

بإشراف نادي”سيني راما” التابع لجمعية “نوافذ ثقافية” إعادة عرض الأفلام المشاركة في مهرجان “سينما المدارس” بمتحف الفنون الجميلة

فيلم سينما

كان الموعد أول، أمس، بمتحف الفنون الجميلة، بالعاصمة الذي أعيد به عرض للأفلام التي شاركت في الدورة الفارطة لأكبر مهرجان فرنكوفوني دولي في العالم لسينما المدارس “فيستماج2013″، حيث اشرف على تنظيمه نادي سينيراما التابع للجمعية الثقافية “نوافذ ثقافية” باعتبارها عضوا مشاركا في التنظيم لهذه التظاهرة العالمية.

وبذلك كانت الفرصة سانحة للجمهور لمتابعة طيلة ما يقارب الساعة وعشرين دقيقة ما جادت به الحقيبة الفنية لمختلف الفئات المنتمية للمدارس الابتدائية، المتوسطة، الثانوية ومختلف المعاهد للسينما والشباب المستقل المتواجد عبر مختلف الدول الفرنكوفونية، حيث مثل الجزائر في هذه التظاهرة وضمن قسم الأفلام الخاصة بالمخرجين الشباب الفيلم الجزائري “بين يديك” للمخرج الشاب سحاكي كمال، ومن إنتاج المدرسة المختصة في تكوين المصورين “أستيديو 21” الواقعة بمدينة تيزي وزو.

وفي ختام العرض كشف رئيس الجمعية الثقافية “نوافذ ثقافية” رياض وطار بأن هذه العروض تسبق الأيام السينمائية الخاصة بفيستماج” 2014، المرتقب تنظيمها من 19 إلى 21 جوان الجاري بقاعة السينما الجزائرية كما أوضح أن مشاركة الجمعية التي يرأسها في تنظيم هذه التظاهرة الغرض منه هو إرساء الثقافة السينمائية عند الطفل من خلال تنظيم ورشات خاصة به بدءا من دورة القادة باعتبار أن الوقت لم يكن كافيا لتنظيمها هذه السنة، كما لم يخف المتحدث أن هذه التظاهرة تعتبر أيضا فرصة لخلق جمهور سينمائي بدءا من النشء في الوقت الذي يشتكي جل المختصين في مجال الفن السابع غياب الجمهور السينمائي عن القاعات.

تجدر الإشارة أن المهرجان “فيستماج”، أطلقت عليه تسمية “كان للشباب”، وهو وليد فكرة الزوج السينمائي الفرنسي المديرة المشتركة ان كلود لومي ومدير “فيستماج” جيل لومونو كما يعتبر مهرجانا متنقلا حيث تمكن منذ تأسيسه سنة 2003 من زيارة ما يقارب 300 دولة ومكان للعروض عبر المعمورة وتمكن من متابعة عروضه أكثر من 300 ألف مشاهد لتفوز ما بين 10 إلى 15 فيلما في كل دورة بجوائزه.

ح.أيوب

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق