لنـا رأي

سانت ايجيديو 2..

لنا رأي مخ الهدرة

ركن مخ الهدرة/ العربي بريك

بعد كر وفر وافقت السلطات على عقد ندوة الانتقال الديموقراطي، ويعد هذا الموقف فرصة سانحة للمعارضة للإجتماع وبلورة الرؤى وتبادل المشاورات حول الوضع العام وماهو ضرورة في المرحلة القادمة. .

وفي جميع الأحوال فإن المبادرة في العلن أفضل من الاجتماع في السر، ولعل السلطات أرادت أن تستدرك خطأ قديما وقع في التسعينات عندما سدت الأبواب في وجه المعارضة فما كان منها ، اي المعارضة سوى أن توجهت إلى روما حيث عقدت ندوة سانت اجيديو الشهيرة..

ونتذكر حينها ذاك السيل العظيم من الانتقادات التي وجهت الى المعارضين الذين اجتمعوا في روما ،وذهبت الانتقادات الى حد التشكيك في وطنية تلك الشخصيات التي شاركت في سانت ايجديو،واعتبرهم البعض على أنهم متآمرون على الوطن، بل تعدت التهم حدها بوصفهم بالعمالة والخيانة..

ورغم أنه في الحقيقة لم تكلل ندوة روما بالنجاح، إلا أن المعارضة وقتها لم تجد أبوابا تطرقها غير أبواب الغرب. واليوم فإن الجماعة والتي تغيرت وجوهها وانضم اليها آخرون لم يريدوا أن يعودوا لنفس الخطأ، فالجزائر اولى بأهلها وأولادها..

ومخ الهدرة ، أن السلطة اليوم أيضا عساها استدركت متأخرة أخطاء الماضي ،وأرادت من الأخوة المعارضين أن لايذهبوا بعيدا عن الأنظار. وفي جميع الاحوال فإن السلطة لن تخسر شيئا بعد نتائج الانتخابات الأخيرة،ولتكن الآراء مختلفة ومتعارضة وعلى المتحكمين في زمام الأمور أن يأخذوا بما هو في صالح البلاد والعباد..

اظهر المزيد

Altahrir

مسؤول تقني بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق