B الواجهة

زيادة متوسط عمر الجزائريين راجع لجهود قطاع الصحة

حسب تصريحات الوزير بن بوزيد

 زيادة متوسط عمر الجزائريين راجع لجهود قطاع الصحة

أرجع أمس وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد الزيادة المعتبرة في متوسط العمر المتوقع لدى الجزائريين إلى الجهود المبذولة في قطاع الصحة.

وقال الوزير في كلمة له بمناسبة اليوم العالمي للصحة إن متوسط العمر في البلاد انتقل من أقل من 47 سنة، إلى أكثر من 78 سنة في 2020. موضحا أن الاحتفال باليوم العالمي للصحة جاء في سياق خاص بكوفيد 19 الذي مس العالم بأسره.

وأشار إلى أن العواقب الوخيمة للجائحة كانت أشد على المجتمعات الضعيفة، التي تعاني من الحصول على خدمات صحية نوعية. وذكر بتضحيات عمال قطاع الصحة الذين كانوا في الطليعة، مشيدا بتفانيهم في مكافحة الوباء.

وأكد ذات المتحدث أننا لن نتوقف عن الاعتراف بهذه الرسالة النبيلة التي أداها عمال الصحة بالصفوف الأمامية على حساب صحتهم.

ولفت بن بوزيد إلى أن منظمة الصحة العالمية أعلنت سنة 2021 سنة دولية لعمال قطاع الصحة.

وأكد بن بوزيد أن هذه السنة تمثل فرصة لنا جميعا للتذكير بالالتزامات التي قطعناها في إطار أهداف التنمية المستدامة وتنفيذ إجراءات تحسين التكفل الصحي بإشراك جميع القطاعات.

وأكد الوزير على التزام الدولة بحق جميع المواطنين في حماية صحتهم والوقاية من الأمراض ومكافحتها.

وذكر المسؤول الأول عن القطاع الصحي بجهود السلطات العمومية في هذا المجال من خلال مجانيته، بالإضافة إلى الرعاية الصحية الكاملة والشاملة، واستمرارية خدمات الصحة العمومية.

وأكد أن الجزائر كرست الحق في الصحة كحق أساسي من حقوق الإنسان من خلال الدستور. جاء ذلك من خلال تسهيل الحصول على الخدمات الصحية، مما يسمح للمواطنين بالمشاركة الفعالة في التنمية الاجتماعية.

وأشار الوزير إلى أن منظمة الصحة العالمية، قد احتفلت بهذه الجهود وقدمت الجزائر كإحدى بلدان المنطقة الإفريقية التي يبلغ مؤشر تغطيتها الصحية 76، وهو مؤشر موجود في أمريكا الشمالية وفي أوروبا.

لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق