أخبار الجنوب

أخبار تقرت

للمطالبة بأحقية الولاية في التوسع الجغرافي 

  مواطنو تقرت ينظمون وقفة احتجاجية

خرج مواطنو ولاية تقرت مطلع الأسبوع في وقفة احتجاجية سلمية أمام مقر الولاية مطالبين بأحقية ولاية تقرت في التوسع الجغرافي ومطالبين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتدخل العاجل.

 شارك في الوقفة إلى جانب المواطنين عدد من المنتخبين والنواب، يأتي هذا تلبية للنداء الذي أطلقته فعاليات المجتمع المدني، وقد رفع المحتجون شعارات تتضمن مطالب أبرزها (نطالب بمساحة جغرافية تناسبب الكثافة السكانية – حق بلديات تقرت من الجباية البترولية – نطالب بمحاسبة المحرضين ضد الانتماء الإداري لتقرت – ضمان حصة تقرت في مناصب الشغل البترولية – مطالب بالتقسيم العادل للثروات وغيرها من المطالب الإجتماعية)، ويطالب المواطنون بإعادة النظر في قضية التقسيم الإداري الجديد الذي وصفوه ‘بالمجحف’، وأعرب المواطنون عن استيائهم من تقليص مساحة ولاية تقرت إلى ثلث حجم الولاية الأم ورقلة، بالرغم من أنها تحوي خمس دوائر وثلاث عشرة بلدية، وهو الأمر الذي سيحرم الولاية من التوسع العمراني والفلاحي والاستثماري مستقبلا، حسب ما أكده المواطنون.

 وقال المحتجون إن مطالبهم منطقية تتماشى مع استراتيجية الجزائر الجديدة التي تسعى لتحقيقها، ويؤكد المتحدثون أن أكبر التحديات التي تواجه ولاية تقرت كغيرها من الولايات المستحدثة يتمثل في عائق التمويل، بحكم أن عجلة التنمية المحلية يكون من خلال تجنيد الإمكانيات وإطلاق مشاريع في مختلف القطاعات، سيما الاستراتيجية منها وتطويرها على غرار الطاقة والفلاحة والصناعة والسياحة التي من شأنها أن توفر الثروة ومناصب الشغل، دون إغفال الاستثمار في الرأس مال البشري الذي يعد أكبر تحد للولاية الجديدة، فضلا عن تشجيع الإطارات المحلية وإتاحة الفرص أمامهم للمساهمة في الحركية التنموية دون إقصاء أو تهميش، يأتي هذا في ظل رقعة جغرافية متوازنة تتماشى وعدد السكان والبلديات التي تضمها تقرت، وهو المطلب الرئيس حسب ما أكده المواطنون.

  ن-ق التجاني

“الأنشطة العلمية” محور أسبوع إعلامي بتماسين في تقرت

في إطار الأسابيع الإعلامية وحرصا على  مرافقة المشاريع التنشيطية للشباب والطفولة من طرف مديرية الشباب والرياضة بتقرت، نظمت دار الشباب المجاهد عبد الحميد التجاني بتماسين الأسبوع الإعلامي للأنشطة العلمية تحت شعار ‘أنا أخترع إذن أنا مبدع’  وتضمن برنامج الأسبوع الإعلامي معرضا لمختلف إبداعات النوادي المنخرطة في المؤسسة على غرار نادي البيئة والإعلام الآلي، ومشاركة لعارضين أحرار على غرار المركز الجزائري للعبقرية بتماسين، الذي طرح برنامجه السنوي وآفاقه المستقبلية، ومشاركة للنادي الصحي ونبراس الطاقة لألواح الطاقة الشمسية، كما تضمن البرنامج المسطر دورات تكوينية في المونتاج والتسويق الإلكتروني لفائدة المشاركين في المعرض  والتصوير الفتوغرافي، وكذا طريقة عمل العروض التقديمية ودورة في الربوتيك ودورة للأولياء بعنوان “كيف تجعل ابنك يستمتع بذاكرته”، بالإضافة إلى لقاءات تحسيسية صحية واجتماعية وعلمية.

وكان الغرض من هذا الأسبوع الإعلامي حسب ما أوضحه مدير المؤسسة مولدي تماسيني هو توفير أفضل الفرص للشباب وأطفال البلدية قصد تنمية مواهبهم وقدراتهم وتفعيل دورهم في المسيرة التنموية المحلية في إطار أنشطة تربوية هادفة، والذي يهدف إلى تنظيم واستغلال الوقت الحر للشباب، من خلال نشر وتعميم ممارسة الهوايات الفكرية والعلمية في أوساط الشباب وتشجيعهم وتحفيزهم بمختلف الأشكال والطرق الممكنة عن طريق تحميسهم وتوعيتهم بمكانة وأهمية العلم والتكنولوجيا في حياة الفرد والمجتمع، وأضاف تماسيني أنه قصد تمكينهم من ممارسة أنشطة علمية وتقنية بهدف إعدادهم للخوض في ميادين العلم والابتكار مستقبلا، وعملا على تحويل هذه المؤسسة إلى فضاءات حقيقية للإشعاع، والإبداع والنشاط واللقاء بين الشباب. هذا وأعطت مديرة الشباب والرياضة بتقرت ورئيسا الدائرة والبلدية إشارة انطلاق الأسبوع الإعلامي بحضور إطارات القطاع.  ن-ق التجاني

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق