وطني

سكان الوحدة الجوارية 21 بعلي منجلي في قسنطينة يطالبون بالتغطية الصحية

انعدام الأمن سبّب الخوف للسكان الجدد

سكان الوحدة الجوارية 21 بعلي منجلي في قسنطينة يطالبون بالتغطية الصحية

يشتكي سكان التوسعة الغربية بالوحدة الجوارية رقم 14 والمعروف عنها بالوحدة الجوارية رقم 21 من انعدام التغطية الصحية والتغطية الأمنية، وكذلك انعدام شبكة الإنترنت والهاتف النقال (الرّيزو)، حيث يجبر السكان على الخروج إلى الشارع لإجراء اتصال هاتفي، ما حدث مؤخرا هو تعرض أرجوحات للسرقات وتعرض أخرى للتخريب، حيث أضحى السكان متخوفون من تعرضهم للسرقات.

تجدر الإشارة إلى أن التوسعة الغربية للوحدة الجوارية 14 وحدها بالمقاطعة الإدارية لعلي منجلي تعتبر أكبر تجمع سكاني بمجموع يقارب 23 ألف ساكن، وفي ظل هذا الوضع لا يمكن تحقيق تنمية مستدامة ورقي حضري.

استيقظ سكان التوسعة الغربية بالوحدة الجوارية رقم 14 والمعروف عنها بالوحدة الجوارية رقم 21 الذين استلموا مفاتيح سكناتهم الأشهر الماضية (أي في نوفمبر 2019) على واقع مزر، بعد انتظار طويل جدا دام 26 سنة، وهذا جراء غياب العديد من المرافق الضرورية، فالسلطات الولائية حرصت على توفير الهياكل التربوية (مدرسة ابتدائية، متوسطة وثانوية) وحدائق للأطفال، إلا أنها استثنت السكان من التغطية الصحية، إذ لا تتوفر المنطقة على عيادة متعددة الخدمات أو وحدة استشفائية أو حتى قاعة علاج، بالنظر إلى بعد المسافة بين الوحدة الجوارية 21 ومستشفى علي منجلي في ظل نقص وسائل النقل، حيث تستغرق المسافة إلى مستشفى علي منجلي أكثر من ساعة، أمام حالة الازدحام التي تعيشها ولاية قسنطينة، وسبّب هذا النقص استياء السكان خاصة المرضى المزمنين أو النساء الحوامل، وحتى العاملين خارج مدينة علي منجلي، رغم وجود الترامواي، كما لا تتوفر المنطقة على مرافق إدارية كمكتب للبريد وفرع بلدي لاستخراج وثائقهم بدلا من التنقل إلى علي منجلي القديمة.

كما يعاني سكان الوحدة الجزارية 21 من غياب التغطية الأمنية، حيث لا يوجد مقر للأمن الخارجي بهذه المنطقة، ورغم وجود مقرات للأمن فهي بعيدة عن السكان، لا سيما وعمارات هذه المنطقة تتوسط ورشات البناء، وتوجد عمارات غير مستغلة من قبل أصحابها، حيث أصبحت العائلات تخشى على بناتها المتمدرسات من الاعتداءات، في ظل ما تشهده مدينة علي منجلي من انتشار الجريمة وظهور عصابات الأحياء، وعلى ما يبدو ما تزال أشغال التهيئة الخارجية بالوحدة الجوارية رقم 21 التابعة للتوسعة الغربية الوحدة الجوارية رقم 14 غير مكتملة، ويتعذر على السكان القيام بها كونها تحتاج إلى عتاد، كما تفتقر المنطقة إلى مكان لرمي النفايات المنزلية، وقد طالب السكان من السلطات المحلية وعلى رأسها الوالي المنتدب ووالي قسنطينة التدخل العاجل لحل هذه المشاكل، وفي مقدمتها إنشاء عيادة متعددة الخدمات أو وحدة استشفائية لضمان التغطية الصحية للسكان، وإنشاء كذلك مقر للأمن لحمايتهم من الاعتداءات وتعرض ممتلكاتهم (السيارات) للسرقة، وتخصيص مكان خاص لرمي القمامة من أجل الحفاظ على المحيط البيئي.

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق