وطني

البنوك عرقلت تجسيد مشروع “ديزارتيك” بعد رفضها تمويله

شيتور كشف عن عجز كبير في مجال المحروقات في آفاق 2035

البنوك عرقلت تجسيد مشروع “ديزارتيك” بعد رفضها تمويله

أكد وزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، شمس الدين شيتور، أن البنوك وراء عرقلة مشروع نقل الكهرباء من الصحراء الجزائرية إلى ألمانيا بسبب رفضها تمويله.

وقال شيتور إن ألمانيا سترافق الجزائر لتصبح رائدة على مستوى إفريقيا في مجال الطاقات المتجددة، لا سيما في مجال الهيدروجين الأخضر، مضيفا في رده على أسئلة أعضاء مجلس الأمة، أن “ألمانيا ستعمل يدا بيد مع الجزائر للقيام بمشروع في مجال الطاقات المتجددة، وكذا في مجال الهيدروجين الأخضر الذي يمكن أن يستعمل عوضا عن الغاز الطبيعي”.

وبخصوص مشروع ديزرتيك الذي كان مبرمجا بالشراكة بين الجزائر وألمانيا، أوضح شيتور أن هذا المشروع لم يتم بسبب “رفض البنوك تمويله”، نظرا لأن كلفته الاستثمارية “تفوق 450 مليار دولار”.

من جهة أخرى، حذر الوزير من أنه “في آفاق 2035 سيكون هناك عجز كبير في مجال المحروقات، مما يستوجب التوجه بكل قوة نحو الطاقات المتجددة”، مضيفا أن “في يد الجزائر مدة عشر سنوات للخروج من هذه التبعية والقيام بمشاريع مثمرة في مجال اقتصاد الطاقة”.

وقال شيتور إنه سيتم بداية من 2022، إنتاج ما يناهز 1.000 ميغاواط من الطاقة الشمسية بهدف التقليص من التبعية لمصادر الطاقة الأحفورية، مضيفا أن إطلاق المناقصات المتعلقة بهذا المشروع سيكون في يونيو المقبل.

  وأضاف بأن دائرته الوزارية تعمل مع وزارة السكن من أجل إعداد دفتر شروط سيتم تطبيقه سنة 2022 حتى تكون السكنات الجديدة صديقة للبيئة مستعملة الطاقات النظيفة على غرار الطاقة الشمسية.

وأضاف أن قطاعه يعمل كذلك على إدماج النقل الكهربائي في الجزائر.

لؤي.ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق