مجتمع

دراسة: تقليل ساعات العمل طريقك إلى السعادة

أظهرت دراسة أجراها باحثون في جامعة كامبريدج أن مفتاح السعادة يمكن أن يكمن في تقليل ساعات العمل.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين فقدوا وظائفهم كانوا أكثر عرضة لمشاكل الصحة العقلية، لكن أسعد 5000 شخص في الاستطلاع كانوا موظفين بدوام جزئي يعملون يومًا أو يومين في الأسبوع.

وقال بريندان بورشيل الذي قاد البحث “لقد كان اكتشافًا غير متوقع لأننا افترضنا أن المستويات القصوى للرفاهية ستكون بين أولئك الذين يعملون 3 أو 4 أيام في الأسبوع”.

وقال عالم الاجتماع إن أعدادًا متزايدة من العمال يريدون تخفيض ساعات عملهم.

وأوضح البروفيسور بورشيل الذي تحول إلى العمل 3 أيام في الأسبوع أن عادات العمل الجديدة يمكن أن تحرر النساء أيضًا من القيام بـ “الغالبية العظمى من أعمال الطهي والتنظيف ورعاية الأطفال” من خلال منح الرجال مزيدًا من الوقت للمساعدة في أعمال المنزل.

وتتدهور الصحة العقلية والسعادة بمجرد أن يبدأ الناس العمل أقل من يوم واحد في الأسبوع، وفقًا لأبحاث الفريق السابقة. لكن في هذه الدراسة الأخيرة، وجد العلماء أن العمل يومًا واحدًا فقط في الأسبوع يكفي لتوفير الرفاهية العقلية ومزايا السعادة التي يمكن أن يوفرها التوظيف، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق