حوارات

الكاتب عبد الرزاق فريجات لـ” التحرير”: التنوع في الروايات سيكون وجهة عبد الرزاق فريجات مستقبلا

يصرح عبد الرزاق فريجات للتحرير أنه يفضل كتابة الروايات البوليسية في الوقت الحالي لما يحمل في جعبته من القصص المتنوعة في عالم الجرائم، حيث يؤكد أنه بصدد الدخول في مجال كتابة السيناريوهات لأفلام معينة.

التحرير: من هو عبد الرزاق فريجات؟

    عبد الرزاق فريجات من مواليد 1 مارس 1993 بولاية الوادي خريج جامعة حمة لخضر بالوادي بمعهد الآداب واللغات تخصص علوم اللسان وكاتب جزائري متحصل على شهادة من جامعة الصداقة بكازان بروسيا، وشاركت في العديد من من المسابقات الوطنية والمحلية والمنظمة من طرف دور النشر وهوايتي السفر والاستكشاف.

التحرير: من اكتشف موهبتك في عالم الكتابة؟

    اكتشفت هوايتي في سن متأخر قليلا حيث تم تدعيمي من طرف الأصدقاء والعائلة وحتى بعض الأساتذة والطلاب الجامعيين.

*عنوان الرواية:

   عنوان  روايتي عدالة لوتيسيا التي تطرقت فيها إلى معالجة قضية الغيرة بين أفراد المجتمع، فخرجت ماري بيل من مكتب المحققة وأجهشت بالبكاء، أسرعت إليها والدتها وأمسكتها ثم جلست بجانبها وبدأت تهون عليها صدمتها، فخرجت المحققة لويس لو من مكتبها وطلبت من أنجليكا أن تدخل معها لتقدم إفادتها، نظرت إليها السيدة جاكلين وقالت لا تقلقي يا صغيرتي ستكونين بخير سأتصل بوالدتك حتى تأتي، فشكرتها أنجيلكا ثم دخلت.

التحرير: العوامل والظروف التي ساعدتك في الولوج إلى عالم الكتابة؟

  من بين العوامل التي ساعدتني في الولوج إلى عالم الكتابة هي أوقات الفراغ في المطالعة والكتابة ووجود أماكن خاصة بالكتابة وكذلك الأصدقاء عندما أطرح عليهم فكرة يساعدونني في إكمالها، وأيضا من العوامل هي عندما كنت في روسيا أدرس الروسية دائما ما يكون عندي أوقات الفراغ فألجأ إلى الكتابة.

التحرير: لمن تقرأ الكتب؟

   قرأت العديد من الكتب من بينهم أجاثا كريستي وأدهم الشرقاوي وأحلام مستغانمي، ومن بين أفضل الكتب التي أقرؤها هي الروايات البوليسية لأني أطمح أن أكون من بين الكتاب الكبار في هذا المجال.

التحرير: أهدافك وطموحاتك

    أطمح في المستقبل أن أكون كاتبا من الكتاب الكبار في عالم الجرائم، وكذلك أن يكون لدي دار نشر خاصة بطباعة هذا النوع من الروايات، وأريد من وزارة الثقافة الاهتمام أكثر بمجال الكتابة في الجزائر، وأطمح أيضا أن أزور أغلب عواصم وأماكن الكتاب الذين كتبوا في عالم الجريمة.

*رسالتك في الأخير

   رسالتي في الأخير، أولا أود أن أشكر جريدة التحرير التي تحاورت معي حول روايتي الجديدة “عدالة لوتيسيا” وأشكر أيضا كل من دعمني وشجعني على الدخول في عالم الكتابة كل من الأصدقاء والأهل والأساتذة الذين أشرفوا على نهاية هاته الرواية وإن شاء الله أكون من بين الكتاب الكبار في عالم الإجرام.

ر. نورالدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق