أخبار الجنوب

الزاوية التجانية بتماسين في تقرت صرح علمي وروحي للأجيال الصاعدة

وضع خارطة طريق لتجديد العمران

الزاوية التجانية بتماسين في تقرت صرح علمي وروحي للأجيال الصاعدة

عرفت الزاوية التجانية بتماسين الواقعة بالولاية المنتدبة تقرت بورقلة منذ سنة 2000 عصرنة شاملة على الصعيد المعماري وكذا البشري، بفضل الاستراتيجية المنتهجة من طرف شيخها الدكتور محمد العيد التجاني الذي وضع خطة طريق لتجديد العمران امتدادا لوالده وتجديد العقول والأفكار.

المجمع الثقافي بالزاوية منارة علم وقبلة لقاصدي المعرفة

لطالما كان تنوير العقول والأذهان ديدنه، والمضي والرقي بها في مراتب الازدهار الفكري الحضاري من استراتجياته الأساسية الممنهجة في كل مشاريعه الطموحة، فقد اهتم بهذا الجانب في تطوير الزاوية وعصرنتها بما يتماشى مع متطلبات العصر، حيث أسس المجمع الثقافي الذي يحوي فضاءات علمية مختلفة ”المدرسة القرآنية، المكتبة، روضة الأطفال، ورشة الصناعات التقليدية وقاعة الملتقيات”. تم تدشين المجمع الثقافي  من قبل الرئيس الأسبق عبد العزيز بوتفليقة وذلك يوم الثلاثاء 20 مارس 2001، ويحوي مكتبة وهي هيئة ثقافية، علمية، تربوية، تعليمية تساهم في تعليم وتثقيف الشباب والأطفال وكل الفئات العمرية من كلا الجنسين، وإثراء فكر الباحثين، كما تحتوي على طاقم إداري، تقني وفني وتتضمن مكتبا خاصا لإدارة المكتبة وبنك المعلومات (الكتب) وقاعتين للمطالعة والإنترنت للذكور والإناث. وتحتوي المكتبة على 33075 مؤلفا و16500 عنوانا، ومن موسم إلى موسم تستقبل نسبة من الكتب الجديدة القيّمة، كما تتسع رفوف المكتبة إلى حوالي 45 ألف كتاب، والمكتبة مصنفة حسب تصنيف عالمي وهو التصنيف العشري لديوي، وهو من أكثر أنظمة التصنيف استعمالا في العالم.

مكتبة متعددة المهام

كما يوجد بها مجموعة أقراص مضغوطة وأشرطة سمعية في عدة مجالات وميادين، ولا تقتصر مهمتها على الأنشطة القرائية، وإنما تقوم بتقديم خدمات المعلوماتية “الإعلام الآلي والإنترنت”، كما تحرص على تهيئة مقوّمات الأنشطة الثقافية الأخرى كالندوات والدروس والمحاضرات، الحفلات في مختلف المناسبات، والاستماع إلى المسجلات السمعية ومشاهدة المسجلات البصرية، أيضا تقوم على الصعيد الترفيهي بعدة رحلات، يشرف عليها رؤساء النوادي العلمية والثقافية داخل الطاقم الإداري للمكتبة والقائمين عليها، إلى جانب ذلك هناك نشاطات رياضية لفئة الأطفال، وتسهرالمكتبة على مسايرة وتطبيق برامج النوادي المبرمجة والمسطرة لجميع النشاطات الأدبية والفنية، العلمية والثقافية، فضلا عن حفلات المناسبات الوطنية والدينية والعالمية كعيد الطفولة، المولد النبوي الشريف، ذكرى أول نوفمبر وعيد المرأة.. إلخ. كما تقوم بدعم المسابقات الفكرية والثقافية التي تنشط فيها، ويتخرج من المدرسة القرآنية كل سنة العديد من حفاظ كتاب الله من مختلف الأعمار من كلا الجنسين، حيث اهتمت الزاوية بهذا الجانب تطبيقا لشعارها “علم – عمل – عبادة” تجسيدا لثلاثية الحاج علي التماسيني “عليكم بالسبيحة واللويحة والمسيحة حتى تخرج الرويحة”.

لمسة الإبداع المتميّز تحلّق بهم إلى العالمية

أسست ورشة الزاوية التجانية بتماسين للصناعات التقليدية في نوفمبر 2008 وهي عبارة عن ورشة عمل متكاملة تجمع بين العمل والإبداع الفني. فكان الاعتماد الأكبر على تطوير الصناعة التقليدية إلى صناعة راقية باستعمال الأقمشة المنسوجة الصوفية في خياطة تصاميم متنوعة تقليدية، ذات ألوان ورسومات مختلفة، وبإضافة لمسات مبدعة فنية ذات جودة عالية، تميزت هذه الورشة بتبنيها للصناعة التقليدية واستعمال الوسائل المتطورة من ماكينات الخياطة والعتاد اللازم، ساعد في تنميتها وتطوير الحس المبدع لدى الحرفيات. أقيمت عدة معارض لأعمال الورشة داخل وخارج الوطن على غرار معرض بسان إتيان بفرنسا سنة 2010، حيث تحصلت الورشة على المرتبة الأولى ومن خلاله اشتهرت وبدأت الاحترافية في مجال الطرز التقليدي، كذلك شاركت في معارض وطنية ومحلية على غرار دار الشباب بتماسين، وكانت الورشة تستحوذ على المرتبة الأولى في كل مشاركة لها، كما هو الحال في ملتقى الفتاة المبدعة بالعاصمة، بالإضافة إلى مشاركتها في معرض بتونس، مما ساعد في تنمية المشعل ورفع مستواه وزيادة في تنوع أعماله، من ألبسة تقليدية إلى صناعة الدمى الفنية وحقائب يدوية وغيرها.

وللطرب والسماع الصوفي حيّز مهم بالزاوية

تأسست فرقة ”لآلئ تماسين” للعزف على الآلات العربية بالزاوية التجانية سنة 2014 وهي تحيي اليوم العديد من المناسبات الدينية والثقافية وتساهم بشكل كبير في تنمية الذوق الموسيقي السليم. شاركت في مهرجان الأنشودة الوطنية بولاية الوادي، وكذا مهرجان بولاية سطيف، أما الفرقة العباسية للقصيد فأنشئت في شهر جانفي 2015 إيمانا بأنه إذا امتزج الشعر بالدين أصبح أكثر تأثير وأعظم فاعلية في نفوس الأطفال.

من هو الخليفة الحالي للزاوية التجانية بتماسين؟

ولد محمد العيد التجاني يوم 7 ماي 1954 بتماسين بتقرت ولاية ورقلة ودرس علوم الفقه بالزاوية على يد والده البشير الثاني وأتم دراسته النظامية إلى أن تحصل على شهادة البكالوريا في شعبة الرياضيات سنة 1974 بثانوية الأمير عبد القادر بتقرت، ثم درس بجامعة قسنطينة فحاز منها على شهادة الماجستير، ثم درس بجامعة أورسي بفرنسا وتحصل منها على شهادة دكتوراه دولة في الفيزياء الصلبة، كما شغل منصب مدير معهد العلوم الدقيقة بجامعة قسنطينة، بالإضافة إلى قيامه بمهام بيداغوجية في البحث العلمي وله عدة دراسات في ذلك، تمت مبايعته على أعقاب وفاة والده البشير يوم 7 جانفي سنة 2000 بزاوية تماسين، ومن ثم أصبح محمد العيد امتدادا للخلافة في الطريقة التجانية. ن-ق التجاني  

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق