أخبار الجنوب

أخبار ورقلة

بسبب عدم قدرة مصالح البلدية على تجديد عقود 09 مؤسسات مقاولاتية

تراكم القمامات والنفايات يقلق سكان أحياء بلدية الرويسات بورقلة 

يشكوا قاطنو بلدية الرويسات بولاية ورقلة من تراكم القمامات والأوساخ بجوار تجمعاتهم السكنية، وذلك بسبب عدم قدرة مصالح البلدية على تجديد عقود 09 مؤسسات مقاولاتية نتيجة غياب الأموال .

ناشد سكان بلدية الرويسات بولاية ورقلة والي الولاية أبو بكر الصديق بوستة بضرورة التدخل العاجل لتخصيص غلاف مالي هام لمصالح ذات البلدية لتمكينها من تجديد عقود 09 مؤسسات مقاولاتية مكلفة بالنظافة ورفع القمامات والتي انتهت عقودها مع نهاية السنة المنصرمة، فيما عجزت ذات المصالح عن تجديدها بسبب تسجيل عجز مالي بميزانية البلدية.

وقد عبرالمتضررون من سكان أحياء هاته البلدية عن استيائهم وتذمرهم الشديدين من الصمت غير المبرر للسلطات الوصية حيال المشكل القائم وما ينجر عنه من تبعات وخيمة على البيئة وصحة المواطن، خاصة إذا علمنا أن الجزائر تمر بظروف صحية صعبة بسبب جائحة فيروس كورونا التي تستلزم التكثيف من حملات النظافة والوقاية، وفي سياق متصل يرى أكثر من متحدث في الموضوع أن ملف النظافة يعتبر من بين المطالب الشعبية بمدينة الرويسات الذي بات يستدعي توحيد جهود الجميع للتكفل بمعضلة تراكم النفايات والأوساخ  التي من شأنها التأثير سلبا على المحيط البيئي  .

وفي انتظار تدخل المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي بولاية ورقلة يبقى سكان أحياء الرويسات يعانون من تراكم النفايات والأوساخ التي باتت ديكورا يشوه أحياءهم .

 يوسف بن فاضل

التأكيد على أنها مؤسسة تسيير وليست مؤسسة إنجاز

الجزائرية للمياه تعقد لقاء تنسيقيا مع المجتمع المدني بتقرت

 تواصل شركة الجزائرية للمياه لقاءاتها مع جمعيات ومنظمات المجتمع المدني على مستوى ولاية ورقلة في إطار مد جسور التواصل وتوضيح الأدوار والمسؤوليات وتعزيز الثقة، حيث نظمت شركة الجزائرية للمياه وحدة ورقلة بمعية خلية الإعلام والاتصال، بالتنسيق ودائرة الاستغلال ومركز تقرت لقاء تعارفيا تنسيقيا مع المجتمع المدني بالمقاطعة الإدارية تقرت من تأطير نائب المدير خليل محمد الطيب.

اللقاء حضره رئيس جمعية سكنات عدل، المنظمة الوطنية للتضامن الاجتماعي والإنساني مكتب تقرت، لجان الأحياء بتماسين، وتبسبست والمستقبل الجنوبي وتقرت والنزلة وجمعية البيئة بالبحور، حيث استفتح بحملة تشجير تحت شعار “فلنغرسها” بمشاركة محافظة الغابات بتقرت، وأكد قادي عبد القادر مدير الجزائرية للمياه وحدة ورقلة أن اللقاء يأتي في إطار التقرب من الزبائن قصد طرح آلية ومخطط عمل المؤسسة للسنوات القادمة، وتقييم وتقدير المجهودات المبذولة للسنوات الفارطة، وأوضح ذات المسؤول أن اللقاء سمح بتبادل الأفكار ووجهات النظر لتقريب الصورة، وتوضيح مهام الجزائرية للمياه، التي  تستقبل المشاريع من طرف بعض الشركاء على غرار مديرية الموارد المائية أو المجلس البلدي، مؤكدا أنها شركة مسيّرة وليست شركة انجاز، وشركة توزيع المياه لما يتبعها من صيانة وما يليها من تصليح، وتمحورت أبرز انشغالات الجمعيات: مشكل قناة الجر بتماسين – مشكل قدم الشبكة – الرائحة في الماء بالمستقبل الجنوبي- انعدام المياه بحي لبدوعات – عدم التنسيق بين المؤسسة والمواطن  وغيرها من المشاكل التي تم تسجيلها من طرف الشركة، من جهتها أكدت المكلفة بالإعلام والاتصال أن الهدف من اللقاء هو نقل أبرز الانشغالات قصد خلق جسر تواصل بين الإدارة والمنظمات الجمعوية من أجل توصيل المعلومة وتصحيح المغالطات وامتصاص غضب المجتمع المدني حول نقص وتذبذب المياه ونوعيتها، وأشارت إلى حصيلة الشركة من جانفي إلى نوفمبر 2020: العدد الإجمالي للزبائن 107735 زبونا – إصلاح التسربات على مستوى قنوات الجر بمعدل 71 تدخلا – إصلاح التسربات على مستوى قنوات التوزيع بمعدل 5187 تدخلا – عدد التحاليل الفيزيوكيميائية الجزئي بمعدل 7308 تحاليل – عدد التحاليل الفيزيوكيميائية الكلية 304 تحاليل – العدد الإجمالي للإيصالات الجديدة معدل 1709 إيصالات، كما دعا القائمون على اللقاء الزبائن لتسوية وضعيتهم بصفة مشروعة بدل استعمال الماء بطرق غير شرعية، وخلص اللقاء بعدة توصيات أبرزها تحسين الخدمات من خلال احترام الالتزامات المترتبة من كلا الطرفين حيث وفرت في هذا الصدد إجراء الدفع بالتقسيط، وضرورة التنسيق والتأكد من المعلومة الصحيحة لتفادي المغالطات، تعزيز العمل الجواري، التكثيف من برمجة هاته اللقاءات التحاورية للاستماع لجملة الانشغالات وإيجاد الحلول الممكنة لها، مع التركيز على أن الجزائرية للمياه هي مؤسسة تسيير وليست مؤسسة إنجاز، وفي سياق متصل يطالب مواطنو المقاطعة الإدارية تقرت في حديثهم للتحرير باستقلالية وحدة خاصة بتقرت نظرا لمركزها وشساعة جغرافيتها.

ن-ق- التجاني

مناطق الظل بالحجيرة في ورقلة تستفيد من مشاريع تنموية

في إطار خرجاته الميدانية في متابعة مدى تنفيذ البرامج المسجلة لتنمية مناطق الظل عبر تراب الولاية، أشرف والي ولاية ورقلة أبو بكر الصديق بوستة بحر الأسبوع  على معاينة سير أشغال إنجاز مسلك يربط منطقة المدرسي بمنطقة الشقة بالحجيرة على مسافة 25 كلم، كما قام بتدشين مشروع تزويد المنطقة بالماء الشروب من خلال (إنجاز بئر للمياه الصالحة للشرب – خزان مائي – الربط بالشبكة للمنازل)، كما وضع حيز الخدمة تزويد السكان بالكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية والإنارة العمومية بالطاقة الشمسية. المسؤول التنفيذي الأول على هرم الولاية وفي إطار زيارة العمل للمنطقة قام بتوزيع 20 استفادة من إعانات السكن الريفي على سكان المنطقة والموافقة على إنشاء محيط فلاحي بمساحة 50 هكتارا، وعلى هامش الزيارة عقد الوالي بوستة  لقاء مع المواطنين أين استمع لانشغالاتهم التي تمحورت في الأساس حول: ربط المنطقة بالكهرباء للاستغلال الفلاحي- إتمام إنجاز المسلك الريفي – إنجاز أقسام مدرسية – إنجاز قاعة علاج – دعم الموالين – تحديد المحيطات الرعوية – القضاء على ظاهرة صعود المياه ببساتين النخيل بمنطقة الشقة – إنجاز آبار رعوية وتجهيزها بالطاقة الشمسية – وتوسيع توصيل الكهرباء بالطاقة الشمسية على المناطق الفلاحية والبدو الرحل، الوالي اتخذ في عين المكان عدة قرارات هامة من شأنها تنمية المنطقة وإعطاء أريحية أكثر للساكنة بمناطق الظل.

الوالي خلال زيارته لدائرة الحجيرة كان بمعية رئيس المجلس الشعبي ونائبه عن دائرة الحجيرة والمدراء التنفيذيين المعنيين بزيارة عمل لمنطقة الظل المدرسي التابعة لبلدية العالية دائرة الحجيرة.

ن-ق- التجاني

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق