أخبار الجنوب

فلاحو شعبة التمور بتماسين في تقرت يدقون ناقوس الخطر

 بعدما أصبحت المياه تغمر حقولهم وتهدد غابات النخيل

فلاحو شعبة التمور بتماسين في تقرت يدقون ناقوس الخطر

على خلفية ارتفاع منسوب المياه في الخندق الرئيسي المعروف باسم “لسفال” دق فلاحو تماسين ناقوس الخطر بعدما بات منسوب المياه في منطقة تماسين في ارتفاع متواصل وهو الأمر الذي أصبح يهدد الفلاحة وثروة النخيل من خلال عودة المياه إلى الحقول من خلال الخنادق الثانوية ما جعل عديد الفلاحين يقومون بسد هذه الخنادق الثانوية وبالتالي ارتفاع منسوب المياه بالحقول.

الفلاحون المتضررون من هذا المشكل ناشدوا السلطات الولائية والقائمين على قطاع الفلاحة بالولاية بضرورة التحرك بتنظيف الخندق الرئيسي (السفالة) وتنظيم حملات لتطهير المكان من القصب والحشرات وكذا  فك الانسداد على مستوى القناطر .

الفلاحون وخلال لقائهم بجريدة التحرير أكدوا أن غاباتهم وثروة النخيل بالمنطقة باتت مهددة بالزوال خاصة بعد تراجع  المردود الفلاحي وقلة الدخل ما جعل الكثير من الفلاحين يهجرون هذا النشاط وتصبح الغابات عرضة للإهمال   .

وفي انتظار تدخل جاد من طرف القائمين على شؤون قطاع الفلاحة بولاية ورقلة، فإن فلاحي منطقة تماسين الناشطين بشعبة التمور يتجرعون المرارة وهم يرون هلاك غاباتهم عاجزين عن إنقاذها.

 يوسف بن فاضل

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق