مجتمع

اليوم العالمي لحقوق الطفل..حماية الطفل من آثار جائحة كوفيد 19

تحي الجزائر هذا الجمعة اليوم العالمي لحقوق الطفل باعتباره مناسبة عالمية يحتفل بها في 20 نوفمبر من كل عام، لتعزيز الترابط الدولي و إذكاء الوعي بين أطفال العالم و تحسين رفاههم.

و هذه السنة الإحتفالات جاءت في ظروف إستثنائية فرضتها جائحة كوفيد 19 التي أدت إلى أزمة في حقوق الطفل.

و بحسب صندوق الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف لجائحة كورونا آثار واضحة على الأطفال و إذا لم تتم معالجتها في القريب العاجل فقد تستمر مدى الحياة.

لهذا شدد الاخصائيون النفسانيون على ضرورة مرافقة الأولياء لأبنائهم خلال فترة الدراسة المتزامنة مع الوضعية الصحية الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا عبر كامل أنحاء المعمورة.

و في تسجيل لاذاعة الجزائر من قسنطينة حذرت الاخصائية النفسانية لعور وفاء من إمكانية تعرض الطفل لصدمة نفسية في حالة غياب الأولياء في هذه الفترة من الجائحة.

خاصة و أن الطفل أضحى يعيش ضغوطات يومية لم يعهدها من قبل، و متمثلة أساسا في التوصيات المتواصلة حول ضرورة ارتداء الكمامة أو التباعد أو الغسل للأيدي بصورة مستمرة.

و في هذه الظروف تضيف لعور يأتي دور الآباء لتوعية و مرافقة أبنائهم و محاولة خلق نوع من التوازن في نفسيتهم.

من جهته ثانية و بغرض خلق فضاءات جديدة لمساعدة الأطفال لتجاوز النمط المعيشي الذي فرضته كورونا، تعمل بعض الجمعيات على استحداث أنشطة تربوية ترفيهية لفائدة الأطفال.

ووصف  الناشط الجمعوي لوادفل نذير الأنشطة التي توفرها الجمعيات و النوادي بالمتنفس الذي يسمح للطفل بنسيان ولو لفترة وجيزة جائحة كورونا .     

وزارة التضامن:برنامج عمل مع اليونيسيف

و كانت قد أعلنت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكوعن برنامج عمل أعده القطاع بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) للتكفل بالطفولة المبدعة في الجزائر.
وأوضحت كريكو عقب استقبالها ممثل اليونيسيف بالجزائر, إيسالمو بوخاري،”استعدادها لتعزيز علاقات التعاون مع الهيئة الأممية بما يخدم المصلحة الفضلى للطفل”، وأعلنت بالمناسبة عن “تسطير برنامج عمل بالشراكة مع المنظمة لتقديم تكفل أحسن بالطفولة في الجزائرسيما المبدعة والموهوبة منها”.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق