B الواجهة

أمل البشرية في القضاء على “كورونا” يصطدم بمشكلة تخزين اللقاح وسعره

شركتا فايزر الامريكية ومودرنا الالمانية اعلنتا عن فعالية لقاحهما

أمل البشرية في القضاء على “كورونا” يصطدم بمشكلة تخزين اللقاح وسعره

أعلنت شركتا فايزر ومودرنا عن نجاح للقاحين في الوقاية من فيروس كورونا، ويتفق لقاح شركة فايزر مع لقاح موديرنا في التقنية الخاصة بعملها ضد فيروس كورونا المستجد، بعد أن أعلنت الشركتين فعالية لقاحهما ضد الفيروس التاجي.

و طور لقاح شركة موديرنا بناء على تكنولوجيا حديثة لم يسبق استخدامها سابقا لدى الإنسان، حيث يتم حقن الخلايا البشرية ببروتين الفيروس ذاته لإعادة إنتاج أجسام مضادة للفيروس تعمل على تحفيز جهاز المناعة للتحرك وفق قناة “الحرة الامريكية”.

لقاح فايزر هو الآخر يعمل على تقنية المادة الوراثية ذاتها والمعروفة باسم “مرسال الحمض النووي الريبوزي” (mRNA)، وهي تقنية لم يسبق استخدامها سابقا.

وبعدما أعلنت عملاق الأدوية الأميركية فايزر وشريكتها الألمانية “بيونتيك”، الأسبوع الماضي، عن تطوير لقاح فعال بنسبة 90 في المئة أكدت شركة موديرنا، أن فعالية لقاحها تصل إلى 94.5 في المئة، إلا أن الشركتين أعلنا أن الأرقام النهائية قد تتغير حيث يستمر الإثنان في دراستهما.

ورغم التشابه، يظل هناك 3 فروق رئيسية بين اللقاحين.

أولى الاختلافات بين اللقاحين هي أعداد المتطوعين في التجارب السريرية ومدى تنوعهم العرقي.

في 27 يوليو الماضي، انطلقت التجارب السريرية الثالثة للقاحين الأميركيين، إلا أن تجارب فايزر كانت على نطاق أوسع من منافستها موديرنا.

اقتصرت تجارب لقاح موديرنا بداخل الولايات المتحدة فقط، لكن المتطوعين في التجارب السريرية للقاح فايزر كانوا من دول متعددة.

شارك في التجارب المتقدمة للقاح فايزر نحو 44 ألف شخص عالميا، في المقابل اكتفت موديرنا بمشاركة 30 ألف متطوع محليا.

وقد تظهر أهمية هذا التعدد مع استخدام اللقاحين في آسيا وأفريقيا، فالعامل العرقي قد يكون له أثره في فاعلية اللقاح.

كما يعطى لقاح موديرنا على جرعتين، تفصلهما 4 أسابيع، حيث يخزن في درجة حرارة من 2 إلى 8 درجات مئوية لمدة 30 يوما، بعد تجميده في درجة حرارة 20 تحت الصفر لمدة 6 أشهر.

في غضون ذلك، يجب تخزين لقاح فايزر عند 75 درجة مئوية تحت الصفر، ما يشكل معضلة عند نقله وتوزيعه على بعض المناطق البعيدة، خاصة وأن فعاليته بعد تخزينه في الثلاجة العادية لا تمتد إلا لخمسة أيام.

وتعد فايزر أولى شركات الأدوية التي تنشر بيانات ناجحة من تجربة سريرية واسعة النطاق للقاح لفيروس كورونا، حيث يعطى في جرعتين أيضا خلال 3 أسابيع، إذ تبدأ فعالية اللقاح بعد 28 يوما.

ويعتبر لقاح موديرنا باهظ الثمن نسبيا مقارنة بمنافسه من شركة فايزر، إذ يبلغ سعر الجرعة الواحدة من لقاح موديرنا 38 دولارا.

على الجهة الأخرى، لا يتجاوز سعر لقاح فايزر وبيونتيك، 20 دولارا.

وقد يكون لهذا العامل أثرا كبيرا في مدى انتشار اللقاحين، خاصة بين الدول النامية.

 لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق