حوارات

إذا لم نكن مختلفين ونضع الكتب نفسها ونروج لذات المواضيع فلا قيمة للكتاب

الكاتبة الشابة ” أميرة غربي “في حوار ل”التحرير”:

إذا لم نكن مختلفين ونضع الكتب نفسها ونروج لذات المواضيع فلا قيمة للكتاب

” نحو القمة ” كتاب تحفيزي في التنمية البشرية وتطوير الذات

” أميرة غربي” ، ابنة الجزائر بالتحديد ولاية سطيف ، قارئة ، مدققة لغوية وعضوة بمجلة نسماتي ، مديرة فريق نحو القمة ، مشرفة على عدة كتب جامعة دولية  ،  صدر لها أول كتاب العام الماضي 2019 تحت عنوان ” نحو القمة” [القمم العالية لا يصلها إلا أصحاب الهمم العالية] ، حاصلة على عدة  تتويجات وطنية ودولية في مجال القصة القصيرة.

توجت لهذه السنة بلقب المؤلف المحلي الطبعة الثالثة لتلخيص رواية “من قتل هذه الابتسامة ؟ ” للدكتور بن تومي اليامين المقامة من طرف نادي تحدي ثني الركب ، تحصلت على المرتبة الأولى وطنيا في كتابة القصة القصيرة المقامة من طرف نادي “أم البواقي تقرأ  ”   ، كما كانت قصتها القصيرة ” لا مفر” من بين العشرين قصة الفائزة دوليا في المسابقة المنظمة من طرف مسابقات أدبية  ودار ماهي للنشر والتوزيع  ، ومؤخرا تحصلت على درع ملتقى ابن النيل للقصة القصيرة “لا مفر”

التحرير:متى فكرت في خوض غمار الكتابة والغوص في مجال التأليف والبروز إلى العلن ؟

حقيقة ،كنت أكتب من أيام المتوسطة ،حتى أنني تفوقت في مجال التعبير والكتابة ، لكن كل ما اكتبه كنت أخفيه إلى حد نيلي شهادة البكالوريا جمعت كل ما كتبته كتحفيز لي ونشرته ، فيبقى كتابي الأول “نحو القمة” ، كتاب مميز بالنسبة لي.

التحرير:لابد أن أميرة عند ولوجها عالم الكتابة لها أهداف تسعى إلى تحقيقها ، هل يمكن أن تبوحي لنا بها ؟

أكيد ، لدي الكثير من الأهداف ، أهمها : أن أكون شعلة نور وإضافة مميزة في الساحة الأدبية ، وتجسيدا وتطبيقا لقوله تعالى:” ن والقلم ومايسطرون” ، وهي تحكي كل الأهداف.

التحرير:نحو القمة   أول مولود لك وهو  جديد جدير بالنقد والدراسة ..  حدثينا عنه أكثر وموضوعاته  ؟

“نحو القمة”{ القمم العالية لا يصلها إلا أصحاب الهمم العالية} كتاب تحفيزي في التنمية البشرية وتطوير الذات ، بدأت كتابته من الطور المتوسط ، فجمعت فيه مقالات وخواطر عن الهمة العالية واكتساب النشاط ، وأن هذه الأمة ” أمتكم أمة واحدة” ، فلنسعى للنهوض بالأدب العربي وبالاسلام ، فنحن وجهة الإسلام .

التحرير:عنوان الكتاب مثير ومحفز وجاذب للانتباه ، لماذا اخترته وعلى أي مقياس ، هل هو من أجل التميّز أم رغبة في الاختلاف؟

عنوان الكتاب بالفعل محفز ، أما عن اختياري له ،فقد اخترته في الدقائق الأخيرة قبل بعث الكتاب لدار النشر ” المثقف”، اقترحت عدة عناوين لكن والدتي اختارت العنوان ،فاعتمدته.

وسبب اختياري له هو : رغبة في الاختلاف طبعا ، فإذا لم نكن مختلفين ونضع الكتب نفسها ونروج لذات المواضيع فلا قيمة للكتاب ،

أما عن التميز ، فأنا أكتب لتقتات الأمة الإسلامية ، فإن حصل التميز حصل وإن لم يحصل ،فالمهم يستفيد غيري.

التحرير:كتب التنمية البشرية تتطلب استعدادا وإلماما بالمادة والفكر والثقافة والتاريخ والدين والفلسفة والعلوم الإنسانية وغيرها ،، أخبرينا كيف تتمكنين من ذلك ؟

منذ صغري كان أساتذتي يشيدون بتمكني في مجال الدين والفكر والثقافة وغيرها ، حتى أني أسست صفحة ومجموعة دينية تحت عنوان ” درر الصالحات” ، التمكن في هذه المجالات ليس بالشيء المستحيل ، إنما تحتاج إلى فكر ، وجدية وعمل ، “وما توفيقي الا بالله”.

التحرير:شاركت في بعض المسابقات وفزت بها ، لو تحدثينا عن أهم انجازاتك باختصار ؟

نعم ، شاركت في الكثير من المسابقات وفزت فيها ، أعتقد أن أهم انجازاتي لم تكن الفوز في مسابقة، فكل جوائزها وكل التتويجات تظل صيغا شكلية لا تصنع الكاتب الحق ،فالكاتب الجيد دائما هو الذي يتطلع بحب وإخلاص في إخراج الخلل من المجتمع في قالب فني يصل إحساسه للقارئ، انجازي هو تأسيس فريق “نحو القمة” لدعم المواهب وصقلها .

التحرير:ما هي تطلعات ( أميرة ) و ما الذي تطمح له في المستقبل ؟

لدي تطلعات كثيرة أهمها: مواصلة السير في مجال الكتابة ، التنشيط ، الإلقاء ، اللغات.

فأطمح بذلك إلى : خلق مكان لي في الساحة الأدبية والإضافة المميزة في مجال الأدب ، تنمية قدراتي من جميع الجوانب.

التحرير:كلمة أخيرة أو نصيحة تقدمها ( أميرة ) للجميع ، ولمن يحلم بأن تكون أحرفه على رفوف المكتبات؟

نصيحتي لكل من يود ولوج هذا العالم :”احمل معك قواعد الأمانة ، المسؤولية ، والإخلاص ، وليكن همك أن تقتات الأمة الإسلامية وليس أن تقتات أنت ، جد بما لديك ولا تخف ، فلا أحد أحسن من أحد ،فلما قال الله تعالى :”﴿ ن والقلم ومايسطرون﴾ هذا لقوة ولعظمة ما نكتبه ، والأهم أن لا تكون نسخة عن أحد ، إصنع عسلك بمفردك ، كن خلية النحل وكن العامل .

أ. لخضر . بن يوسف

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق