وطني

توقيف 35 شخصا لصلتهم في نشوب بعض الحرائق

توقيف 35 شخصا لصلتهم في نشوب بعض الحرائق

السنة النيران أتلفت حوالي 43554 هكتار منذ جوان

أكد المدير العام لمحافظة الغابات علي محمودي أنه تم التحكم في كل الحرائق التي إندلعت عبر مختلف ولاية الوطن، بفضل مجهودات أعوان الحماية المدنية وعمال رجال الغابات، و أن الجهات الأمنية شرعت في التحقيقات للكشف عن الأسباب الحقيقة لإندلاع هذه الحرائق. 

و كشف محمودي في تصريح اذاعي أن ما حدث نهاية الأسبوع، يشبه كثيرا سيناريو سنة 2012 الذي عرف اندلاع حرائق مهولة يومي 28 و29 نوفمبر، و بالضبط في ولاية بجاية حيث تسببت في إتلاف أكثر من 3000 هكتار من الغابات.  

و ذكر المدير العام لمحافظة الغابات، أن كل العوامل كانت مسخرة نهاية الأسبوع الفارط لاندلاع مثل هذه الحرائق كهبوب رياح قوية و ساخنة على الناحية الغربية بالبلاد، بالإضافة إلى الجفاف الذي مس تلك المنطقة.

و كشف محمودي أن النيران إندلعت في ولاية وهران وتلمسان وسيدي بلعباس و مستغانم و الشلف بالإضافة إلى ولاية تيبازة التي كانت من بين الولايات الأكثر تضررا، كما أوضح أن “هناك بعض الحرائق غير المؤثرة التي إندلعت في كل من ولاية البليدة و بومرداس و بجاية، و بالضبط على مستوى بلدية برباشة”، نافيا في نفس الوقت إندلاع حرائق في كل من ولاية سكيكدة، ميلة وباتنة.

أما عن حصيلة الحرائق قال محمودي أنه “تم تسجيل 50 حريقا تسببت في إتلاف 1200 هكتار من الغابات، منها 500 هكتار بولاية تيبازة وبالضبط في دائرة قورايا، ولاية الشلف 60 هكتار مختلطة بين أدغال، أحراش وغابات. وهران 400 هكتار من بينها 100 هكتار من الغابات و 200 هكتار من الأدغال و100 هكتار من الأحراش. سيدي بلعباس حوالي 80 هكتار. في ولاية تلمسان 180 هكتار من بينها 10 هكتارات من الغابات و120 هكتار من الأدغال والأحراش. ولاية مستغانم 5 هكتارات، في عين تيموشنت 20 هكتار من الأحراش. تيزي وزو 7 هكتارات وأخيرا ولاية البليدة 14 هكتار”.

و في ما يخص التحقيقات التي باشرتها  الجهات الأمنية قال محمودي : “لا نعرف حاليا الأسباب الحقيقية التي أدت إلى إندلاع هذه الحرائق لكن الفرق المكونة من ضباط الحماية المدنية و الدرك الوطني و الغابات شرعت في عملها للكشف عن المتسببين الرئيسين في هذه الحرائق”.

و كشف محمودي أنه من 1 جوان إلى غاية 31 أكتوبر الفارط تم توقيف حوالي 35 شخصا من قبل المصالح الأمنية كانت لها صلة مباشرة وغير مباشرة في نشوب بعض الحرائق. مؤكدا أن “القانون الجزائري جرم فعل الحرائق العمدية وأن العقوبة قد تصل من 3 إلى 10 سنوت سجنا وفي حالة تسجيل خسائر بشرية فالعقوبة ستكون المؤبد”.

و فيما يخص الحصيلة النهائية منذ شهر جوان إلى غاية اليوم، قال المدير العام لمحافظة الغابات إنه تم إتلاف حوالي 43554 هكتار من جراء 3342 حريقا من بينها 15587 هكتار من الغابات، 13570 هكتار من الأدغال و13300 هكتار من الأحراش.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق