وطني

دعوات لتنسيق المدراء مع الأولياء لتوفير الكمامات ولوازم الوقاية

جمعية أولياء التلاميذ تستبعد إمكانية تعليق الدراسة  

دعوات لتنسيق المدراء مع الأولياء لتوفير الكمامات ولوازم الوقاية

طالب رئيس جمعية أولياء التلاميذ،أحمد خالد،مدراء المؤسسات التربوية بالتنسيق مع أولياء التلاميذ من أجل توفير الكمامات واللوازم الخاصة بالوقاية من فيروس كورونا لما يقارب 5 ملايين تلميذ في ظل العجز الذي تعرفه معظم الإبتدائيات على المستوى الوطني.وشدد خالد أحمد في تصريحات صحفية أدلى بها أمس بأنه يستحيل على المؤسسات التربوية توفير كمامات بصفة يومية لأكثر من 5 ملايين تلميذ موزعين بين المتوسط والثانوي،مؤكدا أن جمعية أولياء التلاميذ يمكنها المساهمة في توفير هذه اللوازم وتغطية احتجاجات المؤسسات التربوية لأنها تستفيد من إعانات خاصة من رجال أعمال وجمعيات وطنية.وأشار المتحدث أن الظروف التي رافقت عودة  تلاميذ الطورين الثانوي والمتوسط أمس إلى مقاعد الدراسة مختلفة عن استئناف الدراسة قبل أسبوع في الابتدائيات لاعتبارات من بينها أن الابتدائيات أغلبها تعاني من نقص مادي في التجهيزات وأدوات الخاصة بالوقاية باعتبار أن هذه الأخيرة ممولة من طرف البلديات،عكس الثانويات والمتوسطات التي تملك ميزانية خاصة من قبل وزارة التربية الوطنية وهي مجهزة بوسائل النظافة و الوقاية من فيروس كورونا لدى استقبالها للتلاميذ.و بخصوص التخوفات من إمكانية تعليق الدراسة بسبب وباء “كورونا” استبعد رئيس جمعية أولياء التلاميذ اتخاذ الحكومة لقرار من هذا النوع في المدى القريب،مشيرا أن الجمعية مع استمرار متابعة التلاميذ لدروسهم في ظل إجراءات وقائية مع أخذ توصيات اللجنة العلمية في هذا الخصوص و تطبيقها بصرامة.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق