F الاخبار بالتفاصيل

استعدادات في الجزائر لعودة رحلات العمرة بعد فتح المجال الجوي

في وقت أطلقت السلطات السعودية المرحلة الثانية من العودة التدريجية لأدائها

استعدادات في الجزائر لعودة رحلات العمرة بعد فتح المجال الجوي

أطلقت أمس السلطات السعودية المرحلة الثانية من العودة التدريجية لأداء العمرة والزيارة، حيث شرعت في استقبال المعتمرين من المواطنين والمقيمين من داخل المملكة، واستقبلت المصلين فجر أمس الأحد، في وقت أعلن الديوان الوطني للحج والعمرة، مُتابعته لمُستجدات العمرة، اثر عودتها التدريجية بالبقاع المقدسة.

ويتابع الديوان الوطني للحج والعمرة، مُستجدات العمرة، اثر عودتها التدريجية بالبقاع المقدسة، من خلال التنسيق الوثيق مع مختلف الشركاء والجهات المعنية في المملكة العربية السعودية، وكذا مختلف شركات الطيران العاملة في مجال نقل المعتمرين في الجزائر. وحسب بيان للديوان، فالجهود المبذولة في هذا السياق “أسفرت عن تمكُّن أغلب الوكالات السياحية المرخصة، من استرجاع حقوقها وفق الإجراءات القانونية المعمول بها”.

وأوضح الديوان، بأنّ مصالحه باشرت، سلسلة اتصالات مع مختلف الشركاء خارج الوطن وداخله، خصوصاً وكالات السياحة والأسفار، من أجل ضمان الاستعداد الإداري والإجرائي، والجاهزية لعودة رحلات العمرة بعد فتح المجال الجوي.

وشدّد ديوان العمرة، أنه في حال تمّ استئناف نشاط العمرة على الوكالات السياحية، بضرورة “الالتزام التام بما سيتم إقراره من تدابير احترازية، في إطار البروتوكول الصحي الخاص بمواجهة جائحة كورونا كوفيد 19، بالتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة”.

كما استبشر الديوان، خيرا بعودة الطائفين والسّاعين إلى بيت الله الحرام، بعد التوقف الطويل الذي فرضته الإجراءات الاحترازية، المتخذة عقب انتشار جائحة كورونا كوفيد 19 منذ مارس 2020.

وفي السعودية تتيح المرحلة الثانية الحصول على 4 أنواع من التصاريح، هي أداء مناسك العمرة والصلاة في الروضة الشريفة وفي المسجد النبوي والسلام على النبي، وذلك “تنفيذا للتوجيهات بالسماح لأداء العمرة والزيارة تدريجيا وفق 4 مراحل، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية الصحية اللازمة، واستجابة لتطلع كثير من المسلمين في الداخل والخارج لأداء مناسك العمرة والزيارة”.

وبحسب الخطة التنفيذية التي وضعت من قبل الجهات الحكومية، ستشهد المرحلة الثانية لعودة العمرة والزيارة أعدادا أكبر من المرحلة الأولى، تصل إلى 15 ألف معتمر و40 ألف مصل في اليوم الواحد كحد أقصى. وسيسمح للمواطنين والمقيمين بأداء مناسك العمرة بنسبة 75 بالمائة من الطاقة الاستيعابية، التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام، وسيخصص لكل فوج 3 ساعات فقط لإتمام مناسك العمرة، كما سيسمح لهم بالصلاة في الروضة الشريفة وفي المسجد النبوي والسلام على النبي بنسبة 75 بالمائة من الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للروضة الشريفة في المسجد النبوي.

وكشفت آخر الإحصاءات الرسمية الصادرة من وزارة الحج والعمرة أن عدد المعتمرين في المرحلة الأولى وصل إلى 54 ألفا، بلغت نسبة رضاهم عن الخدمات المقدمة 94 بالمائة، مؤكدة عدم رصد أي حالة إصابة بفيروس كورونا في كامل المرحلة.

وأشارت الوزارة إلى أن متوسط وقت أداء العمرة بداية من نقطة التجمع وحتى العودة إليها وصل إلى ساعة و42 دقيقة تقريبا، وسجل متوسط وقت الطواف 19 دقيقة. ووصل إجمالي أعداد المسجلين في تطبيق “اعتمرنا” منذ إطلاقه بتاريخ 27 سبتمبر وحتى نهاية يوم السبت 17 أكتوبر إلى 1.2 مليون مستفيد، وبلغت عدد التصاريح التي أصدرتها الوزارة لأداء مناسك العمرة إلى أكثر من 600 ألف، في حين وصلت عدد تصاريح الصلاة في الحرم المكي إلى أكثر من 155 ألفا، أما التصاريح الصادرة للسلام على النبي فتجاوزت 21 ألفا، فيما بلغ عدد التصاريح الصادرة للصلاة في الروضة الشريفة أكثر من 30 ألفا.

 لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق