أخبار الوادي

مستشار رئيس الجمهورية يؤكد توفر الإرادة السياسية القوية لترقية ومرافقة المجتمع المدني

قال بأن مشروع الدستور يتضمن أدلة على نية صادقة للشراكة مع المجتمع المدني

مستشار رئيس الجمهورية يؤكد توفر الإرادة السياسية القوية لترقية ومرافقة المجتمع المدني

جدد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالمجتمع المدني والجالية بالخارج نزيه برمضان أمس الثلاثاء من الوادي التأكيد على توفر إرادة سياسية قوية لترقية أداء المجتمع المدني ومرافقتها وجعلها شريك أساسي لإحداث التغيير المنشود في إطار شراكة مسؤولة وفعالة.

وأوضح مستشار رئيس الجمهورية في لقاء جمعه بفعاليات المجتمع المدني بقاعة المحاضرات لدار الثقافة وسط المدينة، أن التعبير عن عزم الدولة وإرادتها القوية في إشراك المجتمع المدني وترقيته ومرافقته كفاعل جوهري في أي إقلاع اقتصادي واجتماعي وتنموي هي حقيقة وليست شعار. كما أكد مستشار رئيس الجمهورية بأن مشروع تعديل الدستور يتضمن أدلة على نية الدولة الصادقة للشراكة ومد اليد للمجتمع المدني.

وأوضح السيد برمضان بأنه لأول مرة تعطى أهمية لهذه الشراكة مع المجتمع المدني وهو ما يعكس الإرادة القوية لرئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون لإشراك كل الفعاليات لخدمة المجتمع وبناء جزائر جديدة، مردفا بأن مشروع التعديل الدستوري يحوي مواد قانونية تدل على صدق هذه النية.

وأضاف أن مسودة الدستور توضح الآليات التي تمكن المجتمع المدني من أن يكون شريكا في التنمية واتخاذ القرار وتحقيق طموحات المجتمع لاسيما في مكافحة الفساد باعتباره أول عامل ساهم في نخر خيرات الوطن و تثبيط العزائم.

وأبرز السيد برمضان أهمية رفع مستوى الجمعيات للمساهمة في مكافحة الفساد من خلال الإجراءات والآليات القانونية والدورات التكوينية متحدثا عن إمكانية جني ثمار أكبر بتنسيق جهود مؤسسات الدولة مع فعاليات المجتمع المدني.

وشدد في تدخله على ضرورة استرجاع الثقة لدى المواطن من خلال الشراكة التي تمثل قاعدة مشروع التعديل الدستوري الذي سيقول الشعب كلمته بشأنه في الفاتح من نوفمبر المقبل.

وأشاد في ختام تدخله بالدور البارز الذي تلعبه الجمعيات لاسيما خلال جائحة كورونا من خلال التجند والتنسيق مع كافة الهيئات في مواجهة تداعيات الفيروس.

وتم التأكيد أيضا على ضرورة إشراك الجمعيات في مختلف اللجان القطاعية بالدوائر والولاية تكريسا للتشاركية الميدانية مع الجمعيات في تحديد أولويات المشاريع التنموية المحلية إلى جانب إنشاء تعاونيات جمعوية تساهم في تجسيد مشاريع جمعوية جوارية وتوفير مناصب شغل وتعزيز موارد تمويل الجمعيات.

ودعا المستشار لدى رئيس الجمهورية في الأخير ممثلي المجتمع المدني الذين حضروا اللقاء إلى الابتعاد عن النظرة القديمة للمجتمع المدني والتفرغ للعمل التطوعي دون انتظار المقابل حيث أن ذلك سيمكن – حسبه – من إنجاح العمل التشاركي للمجتمع المدني مع مختلف هيئات الدولة.

من جهتهم قدم ممثلو الجمعيات الذين حضروا اللقاء عشرات المقترحات الخاصة بكيفية تفعيل دور المجتمع المدني ميدانيا وهي المقترحات التي وصفها المستشار لدى رئيس الجمهورية بـالجادة والفعالة والهامة لإعداد إستراتيجية مستقبلية لتنظيم دور المجتمع المدني.

وركز ممثلو الجمعيات المشاركين في هذا اللقاء على ضرورة الاستثمار في المورد البشري وتكوين الناشطين في الحركة الجمعوية في المجالات التنظيمية والقانونية وباقي المجالات لتمكينهم من أداء دورهم بالفعالية المرجوة.

محمد يسين

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق