وطني

وزارة الفلاحة تُقر تسهيلات للفلاحين لإنجاح موسم الحصاد 2021

بعد سلسلة اللقاءات التي عُقدت مع فاعلي القطاع

وزارة الفلاحة تُقر تسهيلات للفلاحين لإنجاح موسم الحصاد 2021

 اتخذت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية إجراءات تحفيزية، وتسهيلات للفلاحين والمزارعين من أجل إنجاح موسم الحصاد لسنة 2020ـ 2021، تتعلق أساسا بتفعيل الشباك الموحد، خاصة فيما يتعلق بقرض الرفيق وتوفير بذور وأسمدة للمزارعين، بالإضافة إلى تقليص مدة معالجة الملفات وذلك من خلال التسهيلات الإدارية.

بعد سلسلة اللقاءات التي عقدت خلال الساعات الأخيرة بمقر وزارة الفلاحة من أجل تحضير لحملة الحرث والبذر لموسم 2020 – 2021، اتخذت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية إجراءات تحفيزية و تسهيلات للفلاحين والمزارعين من أجل إنجاح موسم الحصاد للسنة المقبلة، حيث تتعلق هذه الإجراءات أساسا بتفعيل الشباك الموحد، خاصة فيما يتعلق بقرض الرفيق و توفير بذور و أسمدة للمزارعين بالإضافة إلى تقليص مدة معالجة الملفات و ذلك من خلال التسهيلات الإدارية و التمويل المالي، و تسهيل عملية استقبال المحصول من الحبوب من طرف التعاونيات، بالإضافة إلى حرية اختيار إجراء عقود التأمين عند أي متعامل.

وخلال الأسبوع الماضي، عقد اجتماع بمقر الوزارة لدراسة انشغالات الفلاحين فيما يخص التمويل، والذي حضره المدير العام للديوان المهني الجزائري للحبوب وكذا المدراء المركزيين، تطرق وزير الفلاحة والتنمية الريفية، حمداني إلى «القيود التي تعرقل مزارعي الحبوب لا سيما اشتراط بنك «بدر» إحضار مجموعة كبيرة من الوثائق الإدارية المتعلقة بالتمويل والتأمين. وفي هذا الخصوص، طالب وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، الفاعلين إلى رفع القيود المالية التي تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب على غرار البيروقراطية..

كما أعطت وزارة الفلاحة و التنمية الريفية توجيهات للفلاحين بخصوص أهمية السقي التكميلي في رفع إنتاج  و إنتاجية الحبوب، و هو من الأهداف الرئيسية في ورقة طريق القطاع التي صادق عليها مجلس الوزراء في جويلية الماضي، علما أن أغلب المساحة المخصصة لزراعة الحبوب في الجزائر تعتمد أساسا على مياه الأمطار و مقتصرة على مناطق ذات مؤهلات مطرية متوسطة زيادة إلى نقص الأمطار، لهذا فإن اللجوء إلى السقي التكميلي أصبح ضروريا.

و في هذا الخصوص، دعت وزارة الفلاحة و التنمية الريفية منتجي الحبوب إلى الإلمام بالمعرفة الكاملة لكل مرحلة نمو و تطور الحبوب حتى يتسنى لهم التدخل و بالطرق الأنسب بمرافقة التقنيين في الميدان، كما دعا القطاعات الأخرى المتدخلة إلى دعم كل الفلاحين وتوفير الظروف الملائمة لتمكينهم من الشروع في السقي التكميلي، بالإضافة إلى مناشدة ممثلي المهنيين إلى تحسيس مزارعي الحبوب و تعبئتهم للاستعمال العقلاني للمياهمحمد علي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق