وطني

نحو توزيع أكثر من 13 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ

الوالي يكشف و ينشر قائمة المستفيدين من حصة 675مسكنا ببلدية عين الدفلى

 نحو  توزيع أكثر من 13 ألف وحدة سكنية بمختلف الصيغ

كشف البار مبارك  والي ولاية عين الدفلى خلال لقائه مع الأسرة الإعلامية يوم ال27من شهر سبتمبر 2020 عن قائمة المستفيدين من حصة 675 مسكنا ببلدية عين الدفلى و تليها 500مسكن أخرى  في الايام القادمة  و هناك  برنامج  تدريجي  لتوزيع أكثرمن 13الف  وحدة سكنية بمختلف الصيغ عبر تراب الولاية  ،كمرحلة أولى تمس 4500سكن، تليها مرحلة ثانية ب  9000 مسكن  وكل الظروف مواتية لإنجاح هذه العملية بكل شفافية و ان هناك لجنة  الطعن  لدراسة الملفات  و التي يرأسها الوالي شخصيا.

كما دعا المواطنين ان لا ينساقوا وراء الإشاعات  المغرضة أو الأقاويل و التحريض الذي يمكن يمس  استقرار الولاية،كما يعد هذا اللقاء  فرصة قدم من خلالها الإعلاميون الحاضرون استفساراتهم و مداخلاتهم التي مست بعض المواضيع ذات صلة بالتنمية المحلية و ظروف معيشة المواطن على غرار قطاعات السكن, الاستثمار و الفلاحة وتنمية مناطق الظل التي توليها الدولة أهمية بالغة….  و بدوره تفاعل مع تساؤلات أسرة الإعلام و قدم إجابات وافية و واضحة  حول القضايا المطروحة و التي تمحورت كالآتي:

في مجال السكن و الذي يعتبر الشغل الشاغل للمواطن المحلي في الآونة الأخيرة, حيث  أكد أنه من المرتقب الشروع في عمليات الإفراج عن قوائم المستفيدين من السكنات و التي تشمل كمرحلة أولى  بلدية عين الدفلى، توزيع ما يقدر بـ 675 وحدة سكنية، من صيغة الإيجاري العمومي، فضلا على الصيغ السكنية الأخرى كصيغه البيع بالإيجار, السكن الترقوي المدعم و الإعانات السكنية الريفية.

كما نوه من جهة أخرى بالمشاريع الموجهة لمناطق الظل تحظى بالأولوية مؤكدا على أن برنامج رئيس الجمهورية متواصل وسيتم التكفل بالمتطلبات التنموية لهذه المناطق.

أما ما تعلق بقطاع التربية تطرق السيد الوالي لوضعية القطاع بالولاية موضحا أن الهيئات و المصالح المعنية، قامت باتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان دخول مدرسي متكامل يراعى فيه الجانب الوقائي من وباء كوفيد 19 (كورونا) مقدما عرضا مفصلا لكل المشاريع المنجزة في قطاع التربية، تحسبا للدخول المدرسي .

و في مجال الاستثمار، كشف الوالي عن قرب صدور القانون الجديد للاستثمار و الذي سيسمح للولاية على غرار باقي ولايات الوطن،   للشروع في تجسيد المشاريع الحيوية وفي صدارتها الصناعات الغذائية التحويلية على اعتبار توفر الإمكانيات والقدرات الإنتاجية التي ستسمح بتفعيل هذا النوع من الصناعة.

هذا و قد دعا السيد الوالي الحاضرين من ممثلي الأسرة الإعلامية إلى انتهاج سبيل التعاون و التنسيق للمساهمة في تحقيق نمط اتصال محليأ يضمن إيصال المعلومات الحقيقية بهدف خدمة الصالح العام مع مرافقة الجهود التنموية ميدانيا مرافقة إيجابية قصد بناء جزائر جديدة.مؤكدا أن أبواب مصالح الولاية ستظل مفتوحة لجميع الاعلامين بدون استثناء.

بدورهم ممثلو وسائل الإعلام ثمنوا ما جاء في هذا اللقاء و الذي يساعد على مد جسور التعاون بين الإدارة و أسرة الإعلام، بهدف تنوير الرأي العام المحلي بالمعلومات الكافية و إطلاعه على كل مساعي السلطات العمومية، للتكفل بانشغالاته و تطلعاته .

في الختام طمأن السيد الوالي الحاضرين بأن مثل هذه اللقاءات ستكون دورية باعتبار أن الإعلام المحلي شريك أساسي في تجسيد و دفع عجلة التنمية المحلية مبرزا أن دور الصحافة كالمرآة الصافية تعكس الأوضاع الحقيقية للمجتمع و تقدم المعلومة ذات المصداقية لتنوير الرأي العام و السلطات المحلية.

مختار برادع

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق