وطني

مشاريع تنموية في مختلف قطاعات التربية ، الأشغال العمومية ، الشباب الرياضة ، الصحة ، الماء المشروب

بهدف فك العزلة عن مناطق الظل والتكفل بالانشغالات اليومية لسكان بلدية البليدة

مشاريع تنموية في مختلف قطاعات التربية ، الأشغال العمومية ، الشباب الرياضة ، الصحة ، الماء المشروب

.

عقد أمس اجتماع المجلس الولائي لولاية البليدة، شهد حضور المجلس الشعبي الولائي ، مديرو الهيئة التنفيذية ، نواب المجلس بغرفتيه ،مندوب وسيط الجمهورية لولاية البليدة ،  الأسرة الإعلامية  ، المجتمع المدني ، لجان الأحياء ، الجمعيات، يتمحور لقاء شرح مدونة المشاريع التنموية لدائرة البليدة بالقاعة المتعددة الرياضات بباب السبت،  استفادت بلدية البليدة العديد من المشاريع التنموية، على غرار

قطاع التربية إنجاز مشروع تعويض متقنة بلقاسم الوزري ، فقد استفاد سكان بلدية البليدة من

06مضخات في قطاع الموارد المائية مما مكن من الحد التدريجي من مشكل الماء المشروب، باعتبار ان البليدة التي تتربع 53.26كلم همزة وصل بين البلديات .

200000الف نسمة .

أما في قطاع التربية الذي يتوفر على 57مدرسة ابتدائية بالإضافة إلى  20اكمالية ، وثانويات هذا وقد خصصت بلدية البليدة غلافا ماليا يقدر ب 130مليون سنتيم من أجل تهيىة وتأهيل 57مدرسة تحسبا للدخول المدرسي 2020/2021، لاتزال معظم مدارس اقليم الولاية تعاني من مشكل الوجبات الساخنة، أخذت بلدية البليدة كافة التدابير من اجل توفير الوجبات الساخنة للتلاميذ في  مناطق الظل والمعزولة باحياء بن عاشور ، مرمان ، مرطان، أولى المجلس الشعبي البلدي السيد بن عزوط محمود اهمية لقطاع التربية والتعليم بتزويد 57مؤسسة تربوية بغاز التدفئة .

وقد حظيت مناطق الظل باهتمام المجلس من خلال تخصيص العديد من العمليات الإنمائية بهدف فك العزلة عن السكان والتكفل بانشغالاتهم اليومية، من جهة فقد أعاب رئيس لجنة الحي قادة منير بحي بن عاشور طرق تسيير الطريق الرابط بين حيي بن عاشور والحماليت حيث تم تسجيله سنة 2007 أين أعطى المسؤول الاول عن الجهاز التنفيذي بالولاية السيد كمال نويصر من اجل بعث الأشغال من أجل فك العزلة ، تعبيد وتهيئة حي حقل اسكندرية، انتهت بها الأشغال ، إنجاز الإنارة العمومية بحي سيدي موسى و حي حوبان بالإضافة إلى أشغال تهيئة وتعبيد الطريق الرئيسي لسيدي الكبير بغلاف مالي يقدر ب 22.5مليون دينار ، وفي سياق متصل شدد والي الولاية على ضرورة استكمال كافة الأشغال الخاصة  ، تزويد السكان بالماء المشروب ، تهيئة الطرقات ، يعرف قطاع الثقافة ببلدية البليدة ركودا بسبب مشكل غلق منشأة الثقافة على غرار قاعات السنيمائية كقاعة  مسرح  محمد التوري بوسط مدينة البليدة، التي لاتزال أشغالها متواصلة إلى حد كتابة هاته الأسطر، ومن المنتظر سيتم تدشينه خلال شهر ديسمبر ، ورفع سكان حي الدورات انشغالاتهم اليومية للمسؤول  الأول عن الجهاز التنفيذي،من بينها غياب مساحات لعب الشباب بحي اولاد السلطان يعتبر حي الدويرات من بين الأحياء العريقة ببلدية البليدة، لما له من أهمية على الصعيدين الثقافي و الاجتماعي ، هذا وقد استفاد سكان مناطق الظل في العديد من الأحياء بما فيه حي سيدي الكبير ، من مشاريع هامة لايزال يعاني سكان حي حوبان ومرمان ، حي يوسفي عبد القادر من مشكل عدم توفر مركز صحي خاصة لحالات الولادة المستعجلة يضطر هؤلاء التنقل إلى مستشفى بن بولعيد وسط مدينة البليدة،  فيثقل كاهلم.  من أجل التكفل بانشغال هاته الفئة أعرب والي الولاية كمال نويصر عن أمله في إيجاد حلول عاجلة ، رفع سكان حي سيدي الكبير انشغالاتهم اليومية في قطاع الصحة لايزال يعاني السكان من مشكل نقص الخدمات الصحية، يطالب هؤلاء توسعة القاعة ، وفي نفس السياق أوضح ذات المتحدث ان اهتمام الجهاز التنفيذي بانشغالات السكان في مجال الصحة وتوسيع قاعات العلاج بحي بن عاشور ، حي فتال مقارنة مع ارتفاع الكثافة السكانية، يتطلب توفير امكانات مادية وبشرية لتوسيع قاعات العلاج .

العيشي شريف

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق