أخبار الجنوب

بعدما شهدت بلدية الرويسات بورقلة انتشارا رهيبا للقمامة والفضلات الجرذان السامة “طومبا” تهدد سلامة وصحة السكان الرويسات

أصبح الوضع كارثيا ببلدية رويسات بولاية ورقلة، بعدما شهدت مختلف احياء البلدية انتشار كبيرا  لحيوان الجرذ السام ( طومبا)، وهو الأمر الذي بات يهدد سلامة صحة السكان ي جعلهم يناشدون اصحاب القرار للتدخل العاجل…

اعرب سكان حي بلدية الرويسات بولاية ورقلة عن الكارثة البيئية التي باتت تهدد سلامة صحة 90 الف نسمة من سكانها، على خلفية الانتشار الرهيب لحيوان الجرذ السام المعروف باسم طومبا اين شهدت مختلف الاحياء انتشار هذا الحوان السام الامر الدي جعلهم يدقون ناقوس الخطر.

كما أرجع سكان بلدية الرويسات سبب انتشار هذا الحوان السام والقاتل الى تواجد وانتشار مكبات القمامات في كل مكان حيث اصبحت القمامة والفضلات ديكورا، يطبع على شارع هذه البلدية بعدما عجزت ذات المصالح عن القيام بدورها في تنظيف وحمل هذه الفضلات والقمامات  وما يحز في نفوس المتضررين هو تجاهل ولامبالات القائمين على شؤون البلدية الذين اصبحوا يلعبون دور المتفرج في هذه الكارثة البيئية.

وتجدر الاشارة الى ان حتى المحاصيل الفلاحية المتواجدة على مستوى الجهة لم تسلم من خطر هذا الحيوان السام الذي اتلف العديد من المحاصيل والمنتجات الفلاحية.

وأمام هدا الوضع البيئي الخطير ناشد سكان بلدية الرويسات والي الولاية ابوبكر الصديق بوستة، للتدخل العاجل وايفاد لجنة تقف على الاوضاع البيئية الكارثية، التي يعيشونها ،ا خاصة في ظل الظروف الوبائية والصعبة التي تمر بها البلاد بسبب انتشار كورونا .

يوسف بن فاضل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق