رياضة

رغم الفوز ببطولة الدوري.. رونالدو يعيق “كرة ساري”

عين يوفنتوس ماوريسيو ساري من أجل تطبيق أسلوب لعبه المعروف المعتمد على الضغط لكن المدرب الجديد توقف أمام مشكلة بسيطة، وهي أن كل شيء في النادي يدور حول كريستيانو رونالدو.

وفي نهاية المطاف، كانت البراعة الفردية للاعبين مثل رونالدو وصانع اللعب باولو ديبالا، وليست الأساليب الخططية للمدرب، هي التي منحت يوفنتوس لقبه التاسع على التوالي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي وأعطت ساري أول لقب كبير في كرة القدم الإيطالية.

وأحرز رونالدو حتى الآن 31 هدفا في الدوري هذا الموسم وازدهرت شراكته المضطربة سابقا مع ديبالا، الذي حاول النادي بيعه قبل بداية الموسم، إلى درجة إطلاق وسائل الإعلام الإيطالية على الثنائي لقب “ديبالدو”.

وفاز يوفنتوس بألقابه الخمسة السابقة تحت قيادة المدرب الواقعي ماسيمليانو أليغري لكن النادي أراد شيئا أكثر توهجا وعين ساري لهذا الغرض، لكن سرعان ما أصبح واضحا أن يوفنتوس لن ينسج أنماطا معقدة لاختراق دفاعات المنافسين بالطريقة التي فعلها نابولي بقيادة ساري، وهو أسلوب أصبح معروفا باسم “كرة ساري”.

واكتشف ساري أن العادات القديمة يصعب التخلص منها، وفي مناسبات عديدة أبدى خيبة أمله من تراجع فريقه للدفاع على طريقة أليغري للدفاع عن تقدمه، وقال بعد الفوز 2-1 على روما: إذا كنا سنكتفي بتمرير الكرة، علينا على الأقل أن نفعلها في نصف ملعب المنافس.

كما أوضح المدرب أن كان عليه وضع خصائص لاعبيه في الحسبان، وفي مقدمتهم رونالدو الذي كان وجوده يتطلب اهتماما خاصا، وأثار ذلك تساؤلات عما إذا كان المهاجم البرتغالي البالغ من العمر 35 عاما ربما يمثل عائقا أمام الفريق.

وفي نقطة ما، دارت بعض الأحاديث حول أن يوفنتوس ظهر بصورة أفضل في المرات القليلة التي غاب فيها رونالدو وأن ديبالا كان متفاهما بشكل أكبر مع مواطنه الأرجنتيني غونزالو هيغوايين.

وقال ساري بعد أن سجل رونالدو الهدفين خلال الفوز 2-1 على بارما: في بعض الأحيان يصنع رونالدو مشكلة بسيطة لأنك تمتلك بطلا في الفريق ويجب أن يدور كل شيء حوله، وفي الوقت نفسه هو يحل 100 مشكلة، عليك فقط أن تكون واضحا في أن كل شيء يدور حوله.

كما ساعد يوفنتوس عدم ثبات مستوى منافسيه، خاصة بعد استئناف الموسم عقب التوقف لثلاثة أشهر بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، إذ تراجع لاتسيو، الذي كان يتأخر بنقطة واحدة عن يوفنتوس عند استئناف الموسم، بسبب الإصابات وابتعد عن المنافسة بعد مسيرة حصد خلالها نقطة واحدة في خمس مباريات، وترك إنتر ميلان، الذي تصدر الترتيب في الجزء الأول من الموسم، المباريات تفلت منه مرارا.

ونادرا ما كانت الكرة التي يقدمها يوفنتوس سلسة، إذ كانت مشاهدة أتلانتا بأهدافه الغزيرة أكثر متعة، لكن رونالدو وديبالا كانا هناك دائما لإخراج الفريق من المواقف الصعبة، مثل مواجهة جنوة خارج الديار حين سجل كل منهما هدفا خلال ثلاثية في الشوط الثاني منحت يوفنتوس الفوز 3-1.

وقال ساري: مراوغة باولو الرائعة، تسديدة رونالدو التي كانت مذهلة في دقتها وقوتها، اللمسة الساحرة من دوغلاس كوستا، بهذه الطريقة نجحنا في حسم المباراة، بفضل المهارات الفردية الرائعة.

وهذا يعني أنه على جمهور يوفنتوس الانتظار لوقت آخر لمشاهدة “كرة ساري” التي كانوا يتابعونها إبان تواجد مدرب فريقهم الحالي في نابولي.

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق