أخبار الوادي

160 هكتارا استفاد منها أصحاب النفوذ سكان حاسي خليفة بالوادي يتساءلون عن مصير العقارات المنهوبة؟

في حديث للتحرير مع بعض المتابعين لشؤون التنمية بحاسي خليفة الذين وضعوا على عاتقهم محاربة الفساد والفاسدين من بقايا العصابة التي يقبع بعضها في السجون في انتظار ما تبقى منهم لم يطاله التحقيق والحساب من طرف العدالة التي تسعى جاهدة في بناء أسس جزائر جديدة بدون فساد،  وفي ذات السياق تساءل هؤلاء المتابعين عن مصير العقارات المنهوبة ببلدية حاسي خليفة التي لم يبق منها إلا القليل ما يسمح للسلطات المحلية الحالية لانجاز مشاريع تنموية خاصة بمناطق الظل وفي ذات السياق يبقى التساؤل الذي طرح في جريدة التحرير ضمن مواقع عديدة حول مصير مشروع ازدواجية الطريق  الذي أوشك عن نهايته والذي حرم منه حي الشرقية بذات البلدية وتعود أسباب هذا الحرمان إلى العشرية الماضية عندما تمت مقايضة بعض مواطني الحي بإنجاز مستودعات ومرافق تجارية ومنازل دون احترام المسافة القانونية للطريق الوطني الذي يشق هذا الحي، مقابل أصوات انتخابية حسب تعبير هؤلاء المتابعين أما بالنسبة للعقارات المنهوبة في ذلك الوقت فحدث ولا حرج حيث بلغت المساحة المستولى عليها دون وجه حق ما يعادل مائة وستون هكتارا استفاد منها مسؤولون وزوجاتهم وأصهارهم وبعض المقربين منهم، ليتم بيع الكثير منها بمئات الملايين حسب تعبيرهم ناهيك عن الامتيازات وتضخيم الفاتورات بالنسبة لقطع الغيار اللازمة لتسيير حظيرة السيارات للبلدية، مما جعل بعض أعضاء المجالس المنتخبة يتحولون بين عشية وضحاها إلى أثرياء جدد مستغلين الظروف التي تمر بها البلاد في ظل ارتفاع سعر المحروقات آنذاك  وتنامي نهب أموال الدولة التي استباحها بعض النافذين في السلطة الذين تقاسموا كعكة البحبوحة غير مبالين بالعدالة التي كانت لهم بالمرصاد ونالوا جزاء ما اقترفت أيديهم من نهب أموال الشعب وحيازة عقارات دون وجه حق وإذ يناشد المواطنون الجهات القضائية للتحقيق في كل هذه التجاوزات الخطيرة التي يسجلها التاريخ بحروف من ذهب ستذكرها الأجيال في كل حين ولحظة.

قدودة مبارك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق