وطني

الزيارات العائلية سبب ربع إجمالي الإصابات بكورونا

البروفيسور محياوي يُحذر:

الزيارات العائلية سبب ربع إجمالي الإصابات بكورونا  

كشف عضو اللجنة العلمية لمتابعة تفشي وباء “كورونا” البروفيسور “رضا محياوي” أن السبب الاول و الرئيسي لتفشي فيروس كورونا هو عدم التقيد بإجراءات السلامة و الحجر الصحي خاصة بعد نهاية شهر رمضان.

و أوضح ذات المتحدث أن 25 بالمائة من البؤر العائلية تعود للزيارات بين الأقارب بعد عيد الفطر و الاختلاط الذي حدث، إضافة إلى عدم التزام هؤلاء بالتدابير الوقائية وبالتالي نعرف مكمن الخلل… و سنعمل على معالجته بمساعدة كافة المعنيين.كما اشار إلى أن  هناك توصياتٍ صحيةً جديدةً ستقدم حول ارتفاع عدد الإصابات على ضوء التقارير المقدمة من طرف لجنة التحريات. الوبائية التي يقودها البروفيسور بلحوسين والتي أنهت قبل أيام فقط، زيارة ميدانية قادتها الى ولاية سطيف التي اصبحت من بين الولايات التي تحصي يوميا أكبر عدد من الاصابات بفيروس “كورونا” المستجد “كوفيد19”. مضيفا في هذا السياق “لا يمكن القول أننا نعيش موجة ثانية من الفيروس نظرا لعدة اعتبارات من بينها اتزان منحنى انتشار الفيروس الذي لم يخرج عن النطاق المحلي، وعليه لا داعي للتخويف”.وذكر المتحدث بأن  توقعات اللجنة كانت تشير إلى أن الوباء سينحسر والإصابات ستنخفض بعد شهر رمضان، إلا أن هذا الأمر لم يحدث؛ والسبب هو استهتار المواطنين وظهور بؤر جديدة تطلبت تدخل خلية البحث التي شكلتها الحكومة، حيث رأت أن البؤرة المسجلة في ولاية سطيف مصدرها مناطق مجاورة على غرار العلمة وعين ولمان و ولاية قسنطينة.و في السياق دعا عضو اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا، المواطنين لضرورة احترام اجراءات الوقاية، لا سيما ما تعلق بارتداء الكمامات التي من شأنها أن تحد من انتشار الوباء، و التقليل من التحركات إلا لضرورة خاصة ونحن في موسم الاصطياف وعلى أبواب عيد الأضحي، أن تكثر الزيارات العائلية ما يوجب التحلي بروح المسؤولية، لتفادي العودة لنقطة الصفر.و كان وزير الصحة و السكان و اصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، قد صرح في وقت سابق من الأسبوع الماضي بأن خلية الأزمة التي تتابع فيروس كورونا بالوزارة الأولى لديها معطيات دقيقة حول الوضع الوبائي، وقد كلفت خلية  عملياتية تتوفر على كافة الوسائل والآليات لإجراء تحقيق وبائي على مستوى الولاية ،التي تعرف ارتفاعا مقلقا في عدد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد خاصة بعد التخفيف من اجراءات الحجر الصحي.و أكد محياوي أن ما تعيشه الجزائر حاليا هو انتشار للوباء في العديد من نقاط الوطن، نظرا لعدم التزام المواطنين بإجراءات الحجر الصحي.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق