أخبار الوادي

تنبعث منها روائح كريهة مهدّدة للصحة العمومية والبيئة أحياء عديدة تعاني من تسرب مياه الصرف الصحي بالوادي

لا يزال مشكل تسرب مياه الصرف الصحي مطروحا بالوسط الحضري ببلدية الوادي، أمام استمرار شكاوى المواطنين والتجار، جراء تسرب المياه المستعملة في الطرق والأرصفة، إضافة إلى انبعاث روائح كريهة مهدّدة الصحة العمومية والبيئة.

شملت مشكلة تسرب مياه الصرف الصحي بالوسط الحضري لمدينة الوادي، عدة أحياء وطرق منها حي الأعشاش العتيق، الذي ورغم توالي نداءات وشكاوى السكان على المجلس الشعبي البلدي، من أجل برمجة أشغال تجديد الشبكة، لكن لم تجد الاستغاثة أذانا صاغية، كذلك بسيدي مستور، حيث اتخذت المياه المستعملة الأرصفة والطرق مجاري لها، نفس الشيء بحي سيدي عبد الله وغيرها من الأمثلة التي يستنجد القاطنون بها السلطات للتدخل لحمياتهم من الأمراض والأوبئة.

وقال أحد سكان حي الأعشاش، إن الوضع لم يعد محتملا، حيث أخذ انفجار قنوات المياه المستعملة يسجل بشكل يومي، وأضحى الواقع المر يشكل تهديدا حقيقيا للسكان في ظل تجمع المياه والروائح الكريهة المنبعثة منها، وكذا مخاوف من اختلاطها بشبكة الماء الشروب، ما ينذر بكارثة إيكولوجية نظرا للوضع البيئي المتردي.

وأضاف أنه سبق للسكان وأن رفعوا هذا الانشغال للجهات المعنية لعدة مرات، ليتم إرسال فريق من الديوان الوطني للتطهير، لتسريح وإصلاح الشبكة، لكن سرعان ما تنفجر الشبكة في مكان آخر، الأمر الذي يستدعي تجديدا كليا للشبكة لإنهاء هذه المعاناة، التي أصبحت تطبع الحياة اليومية للمواطنين أمام تهاطل الشكاوى على البلدية، مؤكدا على أن الوضع غير قابل للتأجيل.

وأعقب مواطن آخر أن وضعية الصرف الصحي بسيدي عبد الله أقل ما يقال عنها أنها “مزرية”، والتي تتضاعف من شهر لآخر أمام استمرار مسلسل انفجار القنوات، مبديا تخوفه من حدوث خطر فيضان الصرف الصحي، إلى جانب الخوف من انتشار الأمراض، لاسيما وأن الصيف على الأبواب الذي يشهد ارتفاع درجات الحرارة.

محمد يسين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق