وطني

تأجيل ملف إصلاح المنظومة التربوية إلى ما بعد الاستفتاء على الدستور

تمسكت بمطلب إلغاء امتحان البيام، نقابات تقترح:

تأجيل ملف إصلاح المنظومة التربوية إلى ما بعد الاستفتاء على الدستور

تتمسك نقابات التربية بمطلبها الخاص باقتراح إلغاء امتحان شهادة نهاية مرحلة التعليم المتوسط ، مقترحة احتساب معدل الفصلين، كما طالب بعضها بتأجيل ملف اصلاح المنظومة التربوية الى ما بعد الاستفتاء على الدستور.

وقال منسق النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني “مزيان مريان” إن نقابته طالبت بإلغاء امتحان شهادة التعليم المتوسط، رغم تحديد تاريخه من قبل الوزارة، مقترحا تعويضه باحتساب معدل الفصلين، معللا ذلك بتعذر عودة التلاميذ الى المراجعة بعد انقطاع دام أكثر من 6 أشهر.فيما دعا رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين “صادق الدزيري” الى تأجيل اي حديث عن اصلاح المنظومة التربوية في الوقت الحالي، مقترحا ارجاء الملف الى ما بعد الاستفتاء على تعديل الدستور لأن الوثيقة تحمل مواد تخص المنظومة التربوية وهي الضامن الوحيد للإصلاح الحقيقي المنتظر على مستوى قطاع التربية التي تعرف منظمته العديد من الاختلالات، التي يجب مراجعتها والوقوف على المشاكل التي يعرفها القطاع من أجل ايجاد الحلول المناسبة، وبالتالي بناء منظومة تربوية قوية مستقبلا.وهو الأمر الذي لا يمكن العمل عليه في الظروف الراهنة التي تعرفها البلاد بسبب الأزمة الصحية التي تعرفها الجزائر بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد19”. وكانت وزارة التربية قد كشفت الأسبوع الفارط عن الرزنامة الخاصة بامتحان شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا والتي من المقرر ان تجرى مع بداية شهر سبتمبر المقبل.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق