وطني

سكان دواوير ببلدية تلموني يطالبون بحقهم في التنمية

في زيارته الأولى لمعاينة مناطق الظل ببلعباس

سكان دواوير ببلدية تلموني يطالبون بحقهم في التنمية

استغل سكان الدواوير المنتشرة بضواحي إقليم  بلدية تلموني الفرصة أثناء  زيارة الوالي لمنطقتهم من اجل الاطلاع عن مدى سير أشغال مختلف المشاريع ، من اجل طرح انشغالاتهم  التي لا تعد و لا تحصى حيث طالبوه  بالالتفات إلى تجمعاتهم السكنية الثانوية المصنفة، ضمن ما يعرف بمناطق الظل بغية تخصيص لها عمليات تنموية  لتحسين محيطهم  المعيشي  المتدني في كافة المستويات

وقد ناشد سكان دوار القواسم المحطة الأولى في برنامج الزيارة  بضرورة اتخاذ الإجراءات  الاستعجالية في سبيل  الحد من اتساع بؤرة الفقر والحرمان بالدوار  الذي يفتقر لكافة المرافق و التجهيزات الضرورية  على غرار عدم توفره حتى على مسجد لأداء فريضة الصلاة،  رغم شكاويهم العديدة و المتكررة لمختلف  الهيئات المعنية من مصالح البلدية إلى مديرية الشؤون الدينية ، ناهيك عن مطالبة السكان بمنحهم حصة للسكن الريفي قائلين بأن الدوار لم يستفد من أية مشاريع سكنية مدرجة في هذه الخانة منذ سنة 2005  رغم حالة الاكتظاظ  التي تعرفها العديد من البيوت بسبب زيادة أفراد الأسرة الواحدة، ما جعل طلبات الحصول على السكن تكثر و تتراكم لدى مصالح البلدية دون التكفل بها . ولم تقتصر انشغالات سكان دوار القواسم أطلقوها على مسامع الوالي على السكن والمساجد بل شملت أيضا  دعوة المسؤول الأول  إلى التأشير لفتح خطوط نقل جديدة مباشرة بين هذه التجمعات السكنية الثانوية و بين مقر  الولاية مرورا عبر مقر البلدية، حتى يتسنى لهم قضاء حوائجهم اليومية دون  الاضطرار إلى استعمال أكثر من وسيلة نقل قصد الوصول إلى وجهتهم . و وسط تطمينات من الوالي بشأن التكفل التدريجي بجميع انشغالاتهم، تساءل سكان الدوار عن سبب عدم ربط منازلهم بالغاز الطبيعي رغم قربهم من الأنبوب الرئيسي لإيصال هذا العنصر إلى مقر البلدية دون استفادتهم منه؛ نفس الانشغالات تقريبا طرحها سكان دوار أولاد بلعربي  الذي يقع في نفس الإقليم البلدي  حيث أضافوا مشكلا آخر بات يؤرق سكان  المنطقة و المتعلق بالتذبذب الذي تعرفه عملية توزيع  المياه الشروب داعين الوالي إلى اتخاذ إجراءات، في سبيل القضاء على هذا المشكلأ لا سيما مع  بداية فصل الصيف  أين تبدأ معاناتهم مع شح مياه الشروب في ظل عدم مقدرتهم المادية على اقتناء الصهاريج أو حتى المياه المعدنية .كما طالبوا أيضا ببناء مدرسة ابتدائية لرفع مشقة التنقل اليومي عن أطفالهم المتمدرسين، زيادة على تدعيم الدوار بمركز طبي لتوفير لهم العلاج  خاصة في الحالات الاستعجالية دون التنقل إلى مقر البلدية  .

م.رمضاني

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق