ثقافة و أدب

“عوالم المسرح ” برنامج افتراضي تفاعلي، نقاش أكاديمي وعمق معرفي

من تقديم المسرح الجهوي بالعلمة

“عوالم المسرح ” برنامج افتراضي تفاعلي، نقاش أكاديمي وعمق معرفي

تماشيا والوضع الاستثنائي الذي تعرفه الجزائر على غرار دول العالم أجلت كافة النشاطات الفنية والثقافية التي يحتضنها المسرح الجهوي بالعلمة” ليعوضها برنامج تفاعليّ لنشاطات فنية وفكرية وثقافية تكون مخففة للحجر المنزلي وهذا في إطار التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية لمحاربة تفشي فيروس “كورونا” (كوفيد-19)، وذلك على منصته الرسمية من خلال موقعه على الأنترنت وصفحته على موقع التواصل الاجتماعي ” فيسبوك “برنامج ”  عوالم المسرح  ” الذي تقدمه الدكتورة الناقدة ليلى بن عائشة ويسهر على تنسيقه الناقد والأستاذ مفتاح خلوف ، يأتي خلال شهر رمضان تحت شعار “معك في البيت ” برنامج متنوع وفق شبكة توقيت مضبوطة بشكل مستمر كل يوم خميس ،  وخلال سهرات ليلية بدء من الساعة العاشرة تسهر معدة البرنامج وبتنسيق الباحث خلوف على تنظيم حلقات نقاش ثقافي فكري نقدي بناء حول المسرح وعلاقته بمختلف الفنون والأشكال الأدبية الأخرى لطرح العديد من الأسئلة الراهنة والإشكاليات ووجهات النظر وفق تصورات آنية وزمانية باستطاعتها التكيف مع ظروف المرحلة والمستجدات الظرفية .

البرنامج الثقافي السنوي كان تحت مسمى منمنمات ثقافية سابقا ليتحول فيما بعد إلى عوالم المسرح ومع جائحة كورونا انتقل إلى برنامج افتراضي مخصص للباحثين والمختصين في أغوار الفن الرابع والمهتمين الجادين من الطلبة الجامعيين ، أين تم استضافة عديد الباحثين والمختصين ودارسي الفن المسرحي باعتبار المسرح فضاء رحب واسع وخصب  وجدير بالدراسة والتحليل والمناقشة ، وهو مرآة عاكسة لرؤى المجتمع ومشكلاته وثقافته كما أن الهاجس التطبيقي الإبداعي بالأسئلة النظرية يولد الحاجة لربط التجربة بالبحث الأكاديمي وإعطائها عمقا معرفيا.

وتأتي هذه الرزنامة من النشاطات بعد أن تقرّر إلغاء الأنشطة الثقافية ، في إطار مواجهة انتشار جائحة “كورونا”، ارتأى في ذلك المسرح الجهوي بالعلمة  الاعتماد على الشّبكة لإطلاق برنامج ثقافي تفاعلي يتيح لمحبي الفن الرابع والاستمتاع بالدراسات النقدية عن بعد ، وفي هذا الإطار، علمنا أن برنامج عوالم المسرح قد استضاف عديد الشخصيات الأكاديمية البارزة والنقدية محليا وطنيا ودوليا ، نذكر على سبيل المثال لا الحصر : البروفيسورة ليلى بن عائشة ، الدكتور عبد الحميد ختالة ، الدكتور سعادة لعلى ، الأستاذ محمد بورحلة ،  الفنان لحسن شيبة ، الدكتور محمد زعيتري ، الدكتور والناقد خلوف مفتاح ، البروفيسور اليامين بن تومي ، الأستاذ كمال قرور، .وفي مبادرة من بناية “محي الدين بشطارزي” إلى دعم المواهب نظم مسابقة الكتابة المسرحية بقلم البراعم من سن 06 إلى 16 سنة، والتي يُرى فيها مبادرة إلى دعم المواهب من فئة الأطفال، وفتح المجال أمامهم للتنافس الأدبي والفني، بحيث تهدف الجائزة إلى إبراز الدور الإيجابي للمسرح في محاربة تفشي انتشار فيروس “كورونا”، وإلى إسهام المسرح الوطني في تشجيع الأطفال على الكتابة المسرحية، وغرس روح المنافسة الشريفة بين المبدعين الصغار، وللترشح للمسابقة على المتنافسين التقيد بجملة من الشروط والضوابط على غرار أن يكون نص المشارك به حول موضوع: أساليب الوقاية من تفشي انتشار فيروس “الكورونا”، أن تكون اللّغة المستعملة في المسرحية العربية الفصحى والدّارجة، وكذا اللّغة الآمازيغية بجميع لهجاتها…

أ. لخضر بن يوسف

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق