أخبار الوادي

إنشاء خلية لمرافقة الفلاحين في موسم الحصاد وحمايتهم من جميع المخاطر

شكلتها محافظة الغابات بالتنسيق مع مديرية الحماية المدنية

إنشاء خلية لمرافقة الفلاحين في موسم الحصاد وحمايتهم من جميع المخاطر

شكلت محافظة الغابات لولاية الوادي، بالتنسيق مع مديرية الحماية المدنية، خلية متابعة وتحسيس، وذلك بغرض مرافقة الفلاحين في موسم الحصاد وحمايتهم من جميع المخاطر أثناء وبعد الحصاد، حسبما أفادت به لـ “التحرير” محافظ الغابات، صبرينة حكار.

وأضافت المتحدثة، أن هذه الإجراءات تأتي تنفيذًا لتعليمات الوزير الأول ووالي الولاية، مشيرة في السياق ذاته، إلى أن مصالحها ضبطت برنامج عمل متعلق بجملة الإجراءات والتدابير المنجزة من أجل السير الحسن لهياكلها، في ظل انتشار وباء كورونا “كوفيد-19″، تحضيرًا لحملة الوقاية ومكافحة حرائق الغابات لموسم الصيف 2020، والتي تأتي استثنائية هذا الموسم، بسبب الوضع الصحي الاستثنائي.

واتخذت محافظة الغابات بالولاية في هذا الإطار، حسب ذات المتحدثة، جملة من التدابير، بالتنسيق مع رؤساء المكاتب والأقاليم التابعة لها، تصب في إعداد خارطة الطريق الخاصة بالتدخل الميداني ضمن إستراتيجية مكافحة حرائق غابات النخيل. وتم التركيز في هذا الشأن، على أهمية دور الشرطة الغابية في مكافحة الجرائم المرتكبة، خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي يميّزها الحجر الصحي، والتي تتطلب من الجميع، التكثيف من الدوريات الخاصة بالمراقبة داخل هذه الفضاءات، بما يضمن حماية الثروة النباتية والحيوانية على حد سواء، لاسيما أن وضع الحجر يشجع الكثيرين على الاستغلال العشوائي والفوضوي للأشجار والمساحات. كما تم في هذا السياق، تحديد كيفيات التدخل لمساعدة مختلف الفلاحين الناشطين على مستوى الشريط الحدودية خاصة وخارج النسيج الحضري للمدن، من خلال تزويدهم بالوسائل والمعدات الضرورية الخاصة بالأمن والسلامة من مختلف الأخطار.

كما شاركت محافظة الغابات لولاية الوادي بمبادرة من الصندوق الجهوي للتعاون الفلاحي، في توزيع معدات التطهير والتعقيم والألبسة الواقية على الفلاحين ومربي المواشي والأغنام، وتم تحسيسهم بخطورة هذا الوباء وكيفية حماية أنفسهم ومنتوجاتهم الفلاحية والحيوانية، وكذا كيفية التدخل في الوقت المناسب في حال نشوب حرائق.

تم في هذا الخصوص، إعطاء إرشادات وتوجيهات تحسيسية للفلاحين والناشطين في مجال تربية النحل، حول كيفية التصرّف لحماية نشاطاتهم في حال مواجهتهم للحرائق، دون تسجيل أضرار وخسائر، أو التقليل من حجمها.

محمد يسين

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق