وطني

صدور حكم بعامين حبسا نافذا لمضارب في المواد الغذائية بخنشلة

أحكام من 06 أشهر إلى عامين حبسا نافذا في حق مروجي مخدرات

صدور حكم بعامين حبسا نافذا لمضارب  في المواد الغذائية بخنشلة

أدانت النيابة العامة بولاية خنشلة تاجرا يضارب في المواد الغذائية بعامين حبسا نافذا وعام آخر في قضيتين منفصلتين مع غرامة مالية جراء احتكاره مواد غذائية المواطن في حاجة ماسة إليها في ظل الظرف الصحي الذي تمر به البلاد، كما أدانت النيابة المحلية بذات الولاية تاجر مخدرات  مسبوق قضائيا بأحكام تراوحت بين 06 أشهر و 18 شهرا عن تهمة ترويج المخدرات و حمل أسلحة محظورة من الصنف السادس دون مبرر شرعي  و جنحة الممارسة الغير شرعية لمهنة الصحة

رغم الظرف الصحي الحرج الذي تمر به البلاد، ما زال الإجرام  في انتشار واسع وإن كان يكثر في المدن الكبرى ، فإن المدن الأخرى و بخاصة المحافظة كبلاد الشاوية لم تعد في مأمن منه و شبابها مهددون بالضياع إن لم يتدارك أعيانها الأمر و ولاية خنشلة كعينة، فقد بدأ الإجرام يدب في بعض مناطقها رغم ما تقوم به المصالح الأمنية  من جهد في التصدي لتجار المخدرات كذلك هو الشأن بالنسبة للبيع بالمضاربة في المواد الغذائية، فبالنسبة لظاهرة البيع بالمضاربة في المواد الغذائية و المواد الصيدلانية و الشبه صيدلانية ، لاسيما المواد التي تعرف استهلاكا كبيرا لدى المواطنين في ظل الظروف الراهنة التي تعرفها البلاد بانتشار فيروس كورونا كوفيد 19 ، تمكنت مصالح الأمن الحضري الثاني الداخلي بخنشلة من توقيف صاحب محل تجاري استغل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد من أجل القيام بالممارسة التجارية الغير نزيهة في حق الزبائن بخنشلة ، حيثيات القضية  تعود إثر ورود معلومات إلى مصالح الأمن الحضري الثاني مفادها قيام صاحب محل لبيع المواد الغذائية  ، على مستوى طريق زوي 02 خنشلة  بممارسة تجارية غير نزيهة ، ليتم برمجة خرجة ميدانية رفقة أعوان المراقبة التابعين لمديرية التجارة بخنشلة ، بعد التنقل إلى عين المكان تم معاينة وجود أزيد من 100 شخص بالقرب من المحل التجاري ، حيث قام صاحب المحل بتوزيع قصاصات ترتيبية مرقمة بهدف تزويدهم بمادة السميد، مما جعل الزبائن يترددون عليه بصفة يومية دون تمكينهم من الحصول على المادة الغذائية ، بالرغم من استفادة هذا الأخير بكمية تقدر بـ: 96 كيس بوزن 25 كلغ من مادة السميد حيث يقوم بتخزينها بمسكنه ، ليتم التنقل إلى مسكن صاحب المحل ، أين تم ضبط كمية تقدر بـ60 كيس سميد بوزن 25 كلغ ، بالإضافة إلى 31 كيس من مادة الفرينة بوزن 25 كلغ بذات المسكن ، بالتحري حول الكمية المتبقية تبين بأن هذا الأخير قام بتوزيع الكمية على أقاربه و عائلته .

بالموازاة مع عملية المراقبة للسلع الموجودة على مستوى المحل التجاري و المعروضة للبيع المتمثلة في سلع مختلفة موجهة لتغذية الإنسان بالإضافة إلى مواد التنظيف المتمثلة في 17 مادة تبين بأنها منتهية الصلاحية  ليتم تسليمها لعناصر مديرية التجارة لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حق المعني ، قدم المشتبه فيه  أمام  وكيل الجمهورية لدى المحكمة الذي أحال الملفين أمام قاضي الحكم أين أصدر في حقه في الملف الأول حكم يقضي بعقوبة عامين حبس نافذة و 50 ألف دج غرامة مالية نافذة مع الإيداع بتهمة الممارسة التجارية الغير نزيهة ، مع رفض البيع دون مبرر شرعي و الشروع في المضاربة في الملف الأول و عام حبس نافذة و 50 ألف دج غرامة مالية مع الإيداع بتهمة عرض للبيع مواد لتغذية الإنسان و مواد التنظيف فاسدة في الملف الثاني

أما بالنسبة للمتاجرة بالمخدرات،  قامت المصالح الشرطية بخنشلة من توقيف عدد من مروجي هذه المواد السامة من مخدرات و مؤثرات عقلية إثر معالجتها قضايا متعددة ، و تعود القضية الأولى إلى ورود معلومات تلقتها فرقة البحث و التدخل بأمن ولاية خنشلة مفادها أن أحد المسبوقين قضائيا ينحدر من مدينة خنشلة، يحوز على كمية من المخدرات و المؤثرات العقلية لغرض بيعها بطريقة غير شرعية ، مستغلا بذلك أحد المساكن الفوضوية بخنشلة من أجل تخزينها ، و استغلالا لذلك تم وضع خطة أمنية محكمة من قبل عناصر الفرقة اين كللت بتوقيف المشتبه فيه بعد إخضاعه لعملية التلمس الجسدي عثر بحوزته على  07 قطع من الكيف المعالج ، ليتم القيام بعد ذلك بعملية تفتيش مسكن المشتبه فيه الكائن بحي الشابور خنشلة بعد استكمال الإجراءات اللازمة مع الجهات القضائية ، أين تم حجز 80 قرصا مهلوسا ، كما تم العثور على قاطع ورق  به آثار تقطيع المخدرات ، و آخر يستعمل في تقطيع الأمشاط ، كما تم العثور على سلاح أبيض محضور ، ليتم حجزها مع توقيف المشتبه فيه و اقتياده إلى مقر المصلحة من أجل استكمال إجراءات التحقيق .

في ذات السياق تمكن عناصر الأمن الحضري الثالث من توقيف شخص يحوز على  الكيف المعالج  بطريقة غير مشروعة بخنشلة ، و هي القضية التي عالجتها ذات المصالح بعد توقيف شخص كان بصدد ترويج المخدرات من داخل مسكنه العائلي الكائن بحي النور ، أين تم إعداد خطة أمنية محكمة تم على إثرها التنقل إلى مسكن المشتبه فيه بعد إخضاعه للتفتيش تم العثور بداخل مسكنه على 06 قطع من المخدرات و مبلغ مالي يقدر بأزيد من 14 مليون سنتيم  ، قاطعين من نوع كيتور ، ليتم توقيفه و اقتياده إلى مقر المصلحة من أجل استكمال إجراءات التحقيق .

بعد استكمال إجراءات التحقيق وبموجب ملفين جزائيين تم تقديم المشتبه فيه في القضية الأولى أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة خنشلة وعملا بإجراءات المثول الفوري أحيل ملفي القضية إلى قاضي الحكم لذات المحكمة، أين أصدر حكما يقضي بـ: 18 شهرا حبسا نافذا و غرامة مالية تقدر بـ50 ألف دج عن تهمة حيازة سلاح أبيض من الصنف السادس دون مبرر شرعي ، جنحة الممارسة الغير شرعية لمهنة الصحة ، جنحة العرض على الغير لمخدرات لغرض الاستهلاك الشخصي مع الإيداع و و 06 أشهر حبسا موقوفة النفاذ  للمتهم في القضية الثانية مع تسديد غرامة مالية تقدر 20 ألف دينار  عن تهمة حيازة المخدرات بطريقة غير مشروعة لغرض الاستهلاك الشخصي .

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق