B الواجهة

الهيئة المغاربية للسلم والأمن تندد بالتصريحات التي لاتخدم التعايش المغاربي

أقوال القنصل العام للمغرب بوهران:

الهيئة المغاربية للسلم والأمن تندد بالتصريحات التي لاتخدم التعايش المغاربي

أدانت الهيئة المغاربية للسلم والأمن بدول المغرب العربي، تصريحات القنصل العام للمملكة المغربية بوهران ضد الجزائر، واصفة تصرفه بغير المسؤول ويعد خرقا صارخا للأعراف الدبلوماسية، مؤكدة أن الشعب الجزائري ليس عدو لأحد.

وحسب رئيس الهيئة السفير أيوب الشرع، فإن تهجم القنصل المغربي المجاني على الجزائر ووصفها «بالعدو» أمر غير مقبول، لأنه يضرب عرض الحائط أواصر الأخوة والمحبة التي تجمع الشعبين الجزائري والمغربي الشقيقين، والتى هي نتاج للتاريخ المشترك وتمازج دماء شعبينا وعلاقات قرابة ومصاهرة، وهو حسب ما صرحه ذات المتحدث ما تسعى الهيئة على إحيائه وبعثه من جديد طيلة السنوات الماضية، من خلال جملة اللقاءات والأعمال المشتركة لبعث روح الاتحاد المغاربي ووضعه من جديد في سكته الأصلية لمواصلة مساره خدمة للشعوب والأجيال القادمة.

وواصل أيوب الشرع الشاب الليبي المعروف بنشاطه وحسه المغاربي العربي، من أجل بعث وإرساء دعائم السلم والمصالحة سواء في بلده الام ليبيا، أو على مستوى دول المغرب العربي، من خلال جملة الأعمال والمشاركات، مع مختلف الهيئات الرسمية وغير الرسمية من هيئات المجتمع المدني،  “أنه في الوقت الذي نندد بما صدر من القنصل العام للمملكة المغربية من أقوال وتصريحات، صدرت منه أمام جمع من المحتجين من أبناء بلده مقيمين في وطنهم الثاني الجزائر، أحيي مواقف الشعب المغربي الذي ندد بكل أطيافه بالتصريحات الخطيرة للقنصل، سواء المتواجدين ببلدهم الثاني الجزائر”.

رئيس الهيئة المغاربية للسلم والأمن بدول المغرب العربي السفير أيوب الشرع، أضاف قائلا:”.. لقد تابعنا وكلنا فخر ما أقدمت عليه وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية،من خلال العمل بروح التواصل الأخوي والدبلوماسي الراقي، المتمثل في استدعاء سفير الـمملكة المغربية بالجزائر من طرف السيد الوزير صبري بوقدوم، داعية في ذلك اتخاذ التدابير المناسبة لتفادي أي تداعيات لهذا الحادث على العلاقات الثنائية بين البلدين،إضافة إلى ذلك يضيف الشرع أننا في الهيئة تابعنا بيان ممثلي عن الحركة الجمعوية وشخصيات ثقافية وفنية بغرب الجزائر، والموقع من قبل رئيس جمعية «الراديوز قادة شافي»، رئيس جمعية وهران بغور مروان، إلى جانب اللاعبين الدوليين لخضر بلومي، فوضيل مغارية، بن زرقة شيخ، علي ميصابيح وفوسي مولاي الطيب وحنصال محمد، ونشطاء جمعويين آخرين، فضلا عن المواقف الاخوية بين الشعبين من هاته الخرجة الرعناء، التي سوف تؤدي إلى مزيد من التلاحم بين الشعبين الجزائري المغربي ومن خلالهما كل شعوب الوطن المغاربي وحلم الوحدة التي أصبحت ضرورة ملحمة اليوم قبل الغد.

عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق