وطني

إلغاء عطلة التجار الأسبوعية إلى غاية نهاية شهر الصيام

رزيق يكشف عن مسعى أخلقة العمل التجاري لتطهير السوق من المضاربين

إلغاء عطلة التجار الأسبوعية إلى غاية نهاية شهر الصيام

أكد وزير التجارة، كمال رزيق، أن قطاعه سيشرع قريبا في عملية تقييم شامل وإعادة النظر في العديد من الملفات المتعلقة بالنشاطات تحت وصايته، في إطار مسعى “أخلقة العمل التجاري” الذي يهدف أساسا إلى تطهير السوق من المضاربين والمحتكرين والمتلاعبين بالأسعار.

وأكد رزيق في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية، أن ” القطاع يعتزم إعادة النظر بعد شهر رمضان المبارك في عدة أمور (..) اتخذنا تدابير و إجراءات للقضاء على الفوضى الحاصلة في بعض المجالات و عازمون على أخلقة العمل التجاري في جميع جوانبه”.

وتدرس لجنة وزارية نصبت حديثا مسألة أخلقة العمل التجاري حيث تعكف على بحث واستقصاء أسباب الإشكالات المسجلة على مستوى بعض الشعب والفروع التجارية، يضيف الوزير.

وفي تقييمه للنشاط التجاري خلال شهر رمضان قال رزيق :” المواطن يدرك تماما أن رمضان هذه السنة ليس كغيره في السنوات الماضية (..) التحضيرات بدأت منذ جانفي الماضي من خلال مختلف اللقاءات التي كانت تنظم على مستويات متعددة مع الدوائر الوزارية ذات الصلة والاتحاديات والدواوين”.

ولفت رزيق إلى أن الإجراءات المتخذة قبل رمضان بالتعاون مع دوائر وزارية أخرى ومصالح الأمن وبفضل متدخلين آخرين في العملية من فلاحين وتجار سمحت بتحقيق استقرار ومحاربة المضاربة و الاحتكار باستثناء تسجيل اختلالات في مادتين فقط  (السميد والفرينة) وفي شعبة اللحوم.

وقال الوزير أن المضاربة وخصوصا في المنتجات المدعمة باتت ظاهرة مألوفة منذ سنوات ولا تقتصر على رمضان فقط، لكن الوضع هذا العام و الذي تزامن مع ظهور وباء كوفيد-19 استدعى اتخاذ إجراءات صارمة لردع المحتكرين و المضاربين.

وسجل القطاع اكثر من 42 ألف تدخل تم خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية من طرف أعوان التجارة، الذين أنجزوا مهامهم رغم صعوبة النقل خلال فترة الحجر الصحي بهدف محاربة مافيا التجارة.

وحسب الوزير فإن الإجراءات المتخذة للحد من انتشار وباء كوفيد-19 في البلاد أثرت بشكل مباشر على برنامج الوزارة الذي كان يترقب تنظيم معارض على مستوى كل ولاية وتطبيق أسعار تفاضلية وعروض ترويجية.

وفي إطار الإجراءات المتخذة لتنظيم الأسواق خلال رمضان، قال رزيق أن الوزارة قررت إلغاء عطلة التجار الأسبوعية إلى غاية نهاية شهر الصيام ، حيث أكدت أن الخلل في تموين السوق الذي صاحبه ارتفاع في الأسعار بداية الشهر كان سببه خروج التجار في عطلتهم الأسبوعية (الجمعة و السبت) مما أدى إلى تسجيل اختلال في التموين بمختلف المنتجات خلال بداية الأسبوع الأول من رمضان.

لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق